Skip to content

استرداد التاريخ الجيولوجي لمنطقة رسوبية

تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية
اطلع على فقرات استرداد التاريخ الجيولوجي لمنطقة رسوبية

1. المبادئ الاسترتيغرافية والتأريخ النسبي

الفصل الثاني: استرداد التاريخ الجيولوجي لمنطقة رسوبية

تكمن أهمية دراسة الطبقات الرسوبية، إضافة إلى التعرف على الجيولوجيا القديمة للمنطقة، من التعرف على الأحداث الجيولوجية التي ميزت المنطقة المدروسة.

يعتمد استرداد التأريخ الجيولوجي لمنطقة رسوبية على استخلاص مجموعة من المعلومات المحفوظة داخل الصخور الرسوبية التي قد تكون بيولوجية كظهور أو اختفاء نوع من النباتات أو الحيوانات، أو جيولوجية (سمك الطبقات المدروسة، البنيات الجيولوجية المتوفرة داخلها كالفوالق والطيات.

تساؤلات:

  • كيف يمكن التعرف على ترتيب الأحداث الجيولوجية المميزة للمنطقة؟
  • هل يمكن وضع سلم زمني لتأريخ الأحداث الجيولوجية التي عرفتها الكرة الأرضية؟

التأريخ النسبي للتشكلات الرسوبية: المبادئ الاستراتيغرافية.

1- مفهوم الطبقة الرسوبية ومميزاتها :

الطبقة الرسوبية هي بنية جيولوجية ممتدة زمنيا وجغرافيا تخضع باستمرار لظاهرة دورية من التشكل (عبر النقل والترسب) والهدم (حث وتعرية).

مميزات الطبقة الرسوبية: تمثل الطبقة اصغر وحدة في المجموعة الرسوبية حيث تتوفر على حدين:حد سفلي(السرير) وحد علوي(السقف) ويسمى مجموع الطبقات المتراكبة و المتقاربة من حيث الطبيعة الصخرية عضوا(عضو كلسي،عضو طيني) اما متتالية من الطبقات او اعضاء رسوبية ذات المكونات الصخرية والمستحاثية المحددة  فتسمى تشكيلة formation وتحمل اسم الموقع الذي حددت فيه.

2- المبادئ الاستراتيغرافية :

تمثل المبادئ الاستراتيغرافية مجموعة من "القوانين" التي تمكن من الـاريخ النسبي أي تأريخ الطبقات الجيولوجية بالنسبة لبعضها البعض وبالتالي تحديد الأقدم والأحدث من الطبقات المدروسة.

أ- مبدأ التطبق :

مضمون المبدأ: تترسب الطبقات الرسوبية دائما بشكل أفقي ومتوازي بعضها على بعض.

ب- مبدأ التراكب :

مضمون المبدأ: على مستوى سلسلة طبقاتية تكون الطبقة الأسفل  اقدم من الطبقة الأعلى.

ج- مبدأ الاستمرارية :

مضمون المبدأ: لكل طبقة رسوبية نفس العمر على طول امتدادها.

د- مبدأ التقاطع :

مضمون المبدأ: كل بنية جيولوجية (فالق، طيات...) تخترق الطبقة الرسوبية تعتبر أحدث عمرا من عمر الطبقة.

ه- مبدأ التضمن :

مضمون المبدأ: كل بنية متضمنة داخل الطبقة الرسوبية تعتبر أقدم عمرا من الطبقة العائلة.

و- مبدأ التماثل الاستحاثي.

مضمون المبدأ: تعتبر من نفس العمر جميع الطبقات المتوفرة  على نفس المستحاثات الطبقاتية رغم اختلاف سحناتها. يعتمد هذا المبدأ الأخير على مفهوم المستحاثة التي تتوفر بنوعين:
  • المستحاثة الطبقاتية: هي كل مستحاثة ذات امتداد زمني قصير وامتداد جغرافي كبير. تكمن أهمية هذا النوع من المستحاثات في الـاريخ النسبي.
  • المستحاثة السحنية: هي كل مستحاثة ذات امتداد زمني كبير وامتداد جغرافي ضعيف. تكمن أهميتها فلي التعرف على الظروف البيئية التي ترسبت فيها الطبقة الرسوبية.
ملحوظة: جميع هذه المبادئ محدودة نسبيا نظرا لوجود حالات استثنائية لا يمكن تطبيقها عليها.

2. الطابق | الفجوة الاستراتيغرافية | الدورة الرسوبية :

التأريخ النسبي للتشكلات الرسوبية: مفهوم الطابق والفجوة الاستراتيغرافية والدورة الرسوبية.

يعتمد استرداد التأيخ الجيولوجي لمنطقة رسوبية على سلم للتأريخ الجيولوجي والذي يتطلب إنجازه التعرف عل مجموعة من المفاهيم الأساسية لتقسيم الزمن الجيولوجي، ومنها:

1.2- الطابق (الوحدة الاستراتيغرافية الأساسية) :

إن الرسوبية ظاهرة دورية تبدأ ظاهرة الرسوبية بالحث ثم النقل والترسب فتتشكل الطبقات الرسوبية باعتماد المبادئ الاستراتيغرافية السابقة الواحدة فوق الأخرى مكونة متتالية من الطبقات وهو تتالي تاريخي حيث لا يحصل انقطاع في الزمن داخلها.

غالبا ما تتدخل مجموعة من الظواهر التي  تؤدي إلى انقطاع هذه االاستمرارية في تكوين المتتاليات الرسوبية ومنها:
  • انغلاق الحوض الرسوبي بفعل العوامل التكتونية الناتجة عن دينامية الصفائح (زحزحة القارات).
  • توقف الترسب في قعر المحيط نتيجة التيارات القوية.
  • تراجع البحر واستسطاح الرواسب وتعرضها للحث مع غياب إمكانية الترسب في نفس المنطقة.
  • تعرض الرواسب للحث قبل تصلب الصخور داخل الأعماق المحيطية بفعل التيارات القوية.

2.2- الفجوة الاستراتيغرافية :

إن الانقطاعات الملاحظة في ظاهرة  الترسب ، تمكن من فصل كل متتالية رسوبية عن الأخرى وهو ما يمكن من تقسيم الزمن الجيولوجي إلى فترات.

نسمي هذه الانقطاعات بالفجوة الاستراتيغرافية وتحدد المتتالية الرسوبية التي تحدها هذه الفجوات الاستراتيغرافية مفهوم الطابق الذي يمكن اعتباره وحدة استراتيغرافية أساسية وخاصة عند تزامنها مع الدورة الرسوبية.

3.2- الدورة الرسوبية :

نسمي دورة رسوبية كل فترة رسوبية فاصلة بين التجاوز والتراجع البحري في نفس المنطقة واللذين لا يجب خلطهما بالمد والجزر، حيث يحدث في المنطقة زيادة في مساحة الحوض المائي البحري وقعره وهو ما يمكن من الترسب عند التجاوز البحري، أما في حالة التراجع البحري فإن الحوض البحري في نفس المنطقة قد ينغلق مما يتسبب في توقف عملية الترسب لتبدأ عمليات الحث والنقل أو يتحول إلى حوض مائي داخل القارة تترسب داخله صخور رسوبية قارية.

يمكن تمييز حدود الدورة الرسوبية من خلال توضع المتتالية الرسوبية التجاوزية تبدأ في القاعدة برصيص قاعدي وتنتهي بالقمة لاخر طبقة في المتتالية الرسوبية التراجعية، وهي ايضا رصيص الانسداد الذي يتسم سقفه بفجوات استراتيغرافية ناتجة عن ضعف ترسب الحوض القاري وكذلك ببعض المستحاثات القارية.

نسمي الحد الفاصل بين دورتين رسوبيتين بالتنافر الذي يمكن أن يكون :
  • زاويا: في حالة توقف يحدث للترسب متبوع بتشوه تكتوني ومنتهي بحث الرواسب العليا للدورة الرسوبية السابقة ثم توضع رواسب الدورة الرسوبية الثانية.
  • موازيا: في حالة توقف الترسب الناتج عن توقف الدورة الرسوبية السابقة متبوع بحث لكن دون حدوث التشوه

3. السلم الاستراتيغرافي :

1.3- بعض معايير وضع السلم الاستراتيغرافي :

  • معايير رسوبية: الفجوات الاستراتيغرافية تعتمد كحدود بين الطوابق الاستراتيغرافية.
  • معايير جيوكرونولوجية: ترتبط بالكوارث البيولوجية كانقراض نوع حي أو ظهور نوع جديد.
  • معايير تكتونية: تتمثل في الأحداث الكبرى الناتجة عن تكتونية الصفائح.

2.3- تقسيم الزمن الجيولوجي :

يقسم الزمن الجيولوجي إلى مجموعة من الوحدات تبدأ بالوحدة الكبرى الممثلة بالدهر (EON) التي تضم الأحقاب (ERE) ويضم كل حقب مجموعة من الأدوار (PERIODE) ويتشكل الدور من فترات (EPOQUES) وتتكون كل فترة من مجموعة من الطبقات أو الطوابق (ETAGES) ويمتد كل طابق داخل مجال زمني محدد، وبالتالي نعتبر الطابق بمثابة الوحدة البنيوية للسلم الاستراتيغرافي.

3.3- السلم الاستراتيغرافي :

يمكن تقسيم الزمن الجيولوجي عبارة عن سلم نسميه السلم الاستراتيغرافي أو السلم الطبقاتي، ونقترح السلم الاستراتيغرافي المبسط التالي:

4. استرداد التأريخ الجيولوجي لمنطقة :

نقصد باسترداد التأريخ القديم لمنطقة معينة، استرجاع الأحداث الجيولوجية التي عرفتها المنطقة المدروسة وذلك على وثيقتين مهمتين تضمان مجموع المعطيات الجيولوجية الخاصة بالمنطقة المدروسة وهما الخريطة الجيولوجية والمقطع الجيولوجي. تكمن أهمية هاتين الوثيقتين في كونهما تضمان معطيات خاصة بالزمن والطبيعة الصخرية لطبقات المنطقة إضافة إلى البنيات الجيولوجية المتوفرة، ونقصد بالبنيات الجيولوجية الطبقات والطيات والفوالق.

تساؤلات:
  • كيف يتم إنجاز الخريطة والمقطع الجيولوجيان؟
  • كيف يمكن تحليل هاتين الوثيقتين؟
  • ما أهميتهما في استرداد التأريخ القديم لمنطقة معينة؟

 الخريطة الجيولوجية: حصيلة تركيبية للدراسات الاستراتيغرافية

تنجز الخريطة الجيولوجية على أساس طبوغرافي، بمعنى أن تمثيل الطبقات والبنيات الجيولوجية يتطلب عملا مسبقا يتمثل في إنجاز الخريطة الطبوغرافية.

1.4- الخريطة الطبوغرافية :

الخريطة الطبوغرافية تمثيل مصغر لتضاريس المنطقة على مستوى مسطح (مستوى ببعدين) وهذا يخلق اشكالا نظرا لكون التضاريس ثلاثية الأبعاد، إذا كان طول الورقة المسطحة وعرضها يوافق طول وعرض المستوى المسطح للخريطة الطبوغرافية (مع التصغير) فستغيب إمكانية تمثيل الارتفاع (البعد الثالث). تمثل منحنيات المستوى حلا لهذا الاشكال حيث يمثل كل منحنى مجموع النقط التي لها نفس الارتفاع.

كجميع الخرائط، تتطلب الخريطة الطبوغرافية عنوانا وتوجيها وسلما ومفتاحا. تنجز الخريطة الطبوغرافية بالاعتماد على المراحل المبينة بالوثيقة التالية:

2.4- الخريطة الجيولوجية :

الخريطة الجيولوجية تمثيل لجيولوجية سطح المنطقة  ولا تعبر عن جيولوجية الطبقات الباطنية. وبالتالي نعتبر الخريطة الجيولوجية بمثابة تمثيل مصغر، على أساس طبوغرافي (فوق خريطة طبوغرافية لنفس المنطقة)، للجيولوجية السطحية للمنطقة من حيث:

  • حدود الطبقات المستسطحة ( الملاحظة على السطح)
  • الطبيعة الصخرية لهذه الطبقات
  • البنيات التكتونية المتوفرة بالمنطقة: فوالق وطيات
  • منحى ميلان الطبقات وشدة ميلانها

بالنظر إلى كثرة المعلومات التي تضمها الخريطة الجيولوجية يتم استعمال مجموعة من الرموز والأحرف والألوان للدلالة عل مكونات الخريطة الجيولوجية وتجمع هذه الرموز داخل المفتاح.

+ بعض الرموز المستعملة في المفتاح ودلالتها:

كجميع الخرائط فإن  الخريطة الجيولوجية تتطلب عنوانا وسلما وتوجيها ومفتاحا.

من المهم الإشارة إلى أن وضع رموز الطبقات داخل المفتاح يخضع للترتيب الزمني، حيث تكون الطبقة الأسفل دائما هي الأقدم (وفي بعض الحالات يتم تحديد الزمن الجيولوجي المناسب لتشكل كل طبقة.

تنجز الخريطة الجيولوجية باعتماد مجموعة من الشروط وتتوفر على كل العناصر التي تمكن من تحديد طبيعة الطبقات الصخرية والبنيات الجيولوجية المتوفرة بالمنطقة المدروسة. تستعمل مجموعة من الرموز والحروف والألوان للدلالة على مكونات الخريطة الجيولوجية، وتبين الوثيقة التالية دلالة بعض من هذه الرموز:

3.4- المقطع الجيولوجي :

إذا كانت الخريطة الجيولوجية تمثل الطبقات والبنيات المستسطحة، فإن المقطع الجيولوجي يمكن من تحديد امتداد هذه الطبقات والبنيات نحو الأعماق.

ينجز المقطع الجيولوجي عل أساس طبوغرافي (على المظهر أو الجانبية الطبوغرافية).

ينجز المقطع الجيولوجي على مقطع من الخريطة الجيولوجية ويمثل طبوغرافيا بعدين فقط هما الارتفاع والمسافة ويمثل جميع الطبقات المتوفرة داخل هذا المقطع ومميزاتها (منحى وشدة ميلانها، طبيعتها الصخرية) إضافة إل البنيات التكتونية المتوفرة بالمنطقة (طيات، فوالق).

يضم المقطع الجيولوجي عنوانا وتوجيها وسلما ومفتاحا للرموز المستعملة.

+انجاز المقطع الجيولوجي. +تمثيل البنيات الجيولوجية على المقطع الجيولوجي.

تطبيق: استرداد التأريخ الجيولوجي لمنطقة رسوبية: حوض الفوسفاط بالمغرب

من بين أهم الأمثلة لدراسة التأريخ الجيولوجي لمنطقة رسوبية حوض الفوسفاط بالمغرب والحوض الفحمي لجرادة.

تمثل السلسلة الفوسفاطية لأولاد عبدون  آخر جزء من سلسلة رسوبية تزامن تشكلت خلال الحقب الثاني ولم تتعرض للتشوه، توضعت هذه الطبقات فوق قاعدة صخرية قديمة تكونت خلال الحقب الأول وهي جد مشوهة بفعل العوامل التكتونية.

تمثل الوثيقة أسفله خريطة جيولوجية للمنطقة المدروسة:

اعتمادا على معطيات الخريطة الجيولوجية للمنطقة، من الممكن إعطاء التأريخ التالي الذي عبر عن توالي الأحداث الجيولوجية التي ساهمت في تشكيل المنطقة:

  • ترسب طبقات القاعدة الصخرية خلال الحقب الأول.
  • تراجع البحر خلال الحقب الأول.
  • تشوه طبقات القاعدة الصخرية.
  • حث.
  • تجاوز بحري.
  • ترسب طبقات الكريتاسي قبل الفوسفاطي.
  • ترسب السلسلة الفوسفاطية.
  • تراجع بحري بعد لوتيسي.
  • ترسب الطبقات الحديثة (نيوجين) وحث حديث.

استرداد التاريخ الجيولوجي لمنطقة رسوبية PDF

تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية