Skip to content

مادة التاريخ – نضال المغرب من اجل تحقيق الاستقلال واستكمال الوحدة الترابية

تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية
اطلع على فقرات مادة التاريخ – نضال المغرب من اجل تحقيق الاستقلال واستكمال الوحدة الترابية

مقدمة:

شكلت سنة 1930م منعطفا في تاريخ المقاومة المغربية, حيت تبنت الحركة الوطنية النضال المسلح لتحقيق مجموعة من المطالب أقتصرت على الإصلاح لتتطور إلى المطالبة بالإستقلال. ليلج المغرب بعدها مرحلة إستكمال الوحدى الترابية.

فما هي ظروف نشأة الحركة الوطنية؟ما هي  مظاهر تحولاتها ما بين 1930-1956؟ و ما هي جهود المغرب لإستكمال وحدته؟

شكلت سنة 1930م منعطفا في تاريخ المقاومة المغربية, حيت تبنت الحركة الوطنية النضال المسلح لتحقيق مجموعة من المطالب أقتصرت على الإصلاح لتتطور إلى المطالبة بالإستقلال. ليلج المغرب بعدها مرحلة إستكمال الوحدى الترابية. فما هي ظروف نشأة الحركة الوطنية؟ما هي مظاهر تحولاتها ما بين 1930-1956؟ و ما هي جهود المغرب لإستكمال وحدته؟

’شيوخ الزوايا والكفاح المسلح بالمغرب إبان الإستعمار الفرنسى زاوية أحنصال بإقليم أزيلال نموذجا’

1-ﻇﺮﻭف ﻧﺸﺄة ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ و ﻭﺳﺎﺋﻠﻬﺎ و ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬﺎ ﺍﻹﺻﻼﺣﻲ

ما بين 1912 و 1934 واجه المستعمر مقاومة مغربية عسكرية عنيفة مع (الهيبة، مربيه ربه، موحا الزياني الخطابي، عسو أوبسلام)، وما أن إقترب المستعمر من القضاء على المقاومة  المغربية العسكرية، حتى ظهرت الحركة الوطنية في إحتجاجات شعبية بسبب إصدار فرنسا للظهير البربري في 16 ماي 1930.

1-1 عوامل نشأة الحركة الوطنية:

إرتبط ظهور الحركة الوطنية بعوامل خارجية و داخلية:

  • توقف المقاومة المسلحة و إشتداد الإستغلال الإستعماري و إنعكاسته على المغرب.
  • تأثر الطبقة المثقفة بالحركات التحررية العالمية , لاسيما المشرق العربي.
  • إصدار الظهير البربري يوم 16 ماي 1930 للتفريق بين العرب و الأمازيغ.

ﻇﺮﻭف ﻧﺸﺄة ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ و ﻭﺳﺎﺋﻠﻬﺎ و ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬﺎ ﺍﻹﺻﻼﺣﻲ

الظهير البربري يوم 16 ماي 1930

وما بين 1930 و 1939 إعتمدت النضال السلمي، حيث طالبت في 1933 بقيادة حزب كتلة العمل الوطني باصلاحات إدارية (إحترام المعاهدات وعدم مس الحدود المغربية) و إصلاحات إجتماعية (إنشاء مستشفيات و مدارس حرة وتدريس العربية) و إصلاحات إقتصادية (حق المغرب في إستغلال مناجمه ووقف الإستعمار  الفلاحي الرسمي والمساواة في الضرائب بين المعمرين والمغاربة). وفي الشمال طالبت الحركة الوطنية بزعامة حزب الإصلاح الوطني (عبد الخالق الطريس) وحزب الوحدة المغربية (محمد مكي الناصري) بالإصلاحات التالية: التشبث بالسلطان، إنشاء مجالس بلدية ومدارس وتدريس العربية وإصلاح فلاحي. ولنشر الوعي والنضال الوطني إعتمدت الوسائل التالية (الأحزاب، الجمعيات، المدارس، الجرائد، المجلات، المساجد، الموسيقى والفنون و المظاهرات).

2-1 وسائل عمل الحركة الوطنية:

في نضالها السلمي , عملت الحركة الوطنية بعدة وسائل منها:

إصدار جرائد و مجلات و المنشورات لفضح المستعمر, و إنشاء المؤسسات الحزبية (كتلة العمل الوطني بالمنطقة السلطانية و حزبا الإصلاح الوطني و الوحدة المغربية بالمنطقة الخليفية), و المدارس الحرة و تكون عدة فرق موسيقية و مسرحية إلى إحتفال بعيد العرش و تبني أسلوب المقاطعة التجارية.

2-ﻣﻦ ﺍﻟمطاﻟﺒﺔ ﺑﺎﻹﺻﻼﺣﺎت ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺎﻹﺳﺘﻘﻼل و الشروع في إستكمال الوحدة الترابية

ابين 1939 و 1952 وفي إطار نضالها السلمي إنتقلت الحركة الوطنية من المطالبة بالإصلاح إلى المطالبة بالإستقلال مستغلة الظروف التالية: نفي زعماء الحركة الوطنية (علال الفاسي، محمد بلحسن الوزاني، أحمد بلافريج)، الحرب العالمية الثانية، تأكيد الميثاق الأطلنتي لحق الشعوب في تقرير مصيرها، 1943 لقاء أنفا، ونتيجة لذلك وفي 11 يناير 1944 أصدر حزب الإستقلال وثيقة المطالبة بالإستقلال مطالبا فيها بإستقلال ووحدة المغرب بقيادة الملك محمد الخامس.

ومابين 1953 و 1956 إعتمدت الحركة الوطنية الكفاح المسلح بسبب العوامل التالية: دعم الدول المستقلة والأمم المتحدة والجامعة العربية لإستقلال المستعمرات وتعاون محمد الخامس مع الحركة الوطنية فخلال زيارته لطنجة 1947 وخطاب العرش 1952 طالب بإستقلال المغرب، وفي 1952 إنتفض المغرب بعد إغتيال النقابي التونسي فرحات حشاد وفي 1953 وقعت مؤامرة العرش حيث نفي محمد الخامس وتم تعيين محمد بن عرفة.

فإندلعت ثورة الملك والشعب 20 غشت 1953 و تخلت الحركة الوطنية عن نضالها السلمي و إعتمدت الكفاح المسلح والعمل الفدائي، وأجبرت فرنسا على عقد مفاوضات إيكس ليبان، والتي إنتهت بالموافقة على عودة محمد الخامس في 16 نونبر 1955 وبعد عودته ألقى خطاب الإستقلال في 18نونبر1955، وفي 2 مارس 1956 حصل المغرب على الإستقلال، بعدها دخل مرحلة إستكمال الوحدة الترابية حيث تم إسترجاع الشمال في أبريل 1956 وطنجة في 1957 وطرفاية في 1958 وسيدي إيفني في 1969، وبعد تنظيمه المسيرة الخضراء إسترجع الساقية الحمراء في 1975 وفي 1979 إسترجع وادي الذهب.

1-2 المطالب الإصلاحية للحركة الوطنية ما بين 1939-1930:

و تمت على مستوى منطقتين  أساستين:

أ-المنطقة السلطانية :

تقدم حزب الكتلة الوطنية بمجموعة من المطالب الإصلاحية المتكاملة منها: إحترام بنود الحماية, السماح بإنشاء المدارس و المستشفيات و إيقاف الإستعمار الرسمي للبلاد , إضافة إلى المساواة في الأداء الضريبي بين المواطنين المغاربة و المعمرين.

أ-المنطقة الخليفية :

طالبت أحزاب المنطقة الإسبانية (حزبا الإصلاح الوطني و الوحدة المغربية), بعدة إصلاحات, نذكر منها: تكوين المجالس البلدية, إنشا المدارس...

2-2 مطالبة الحركة الوطنية بالإستقلال:

أ-عوامل الإنتقال من مطلب الإصلاح إلى مطلب الإستقلال :

تميزت مرحلة مطلب الإستقلال بتقديم أعضاء حزب الإستقلال لوثيقة المطالبة بالإستقلال يوم 11 يناير 1944 إلى سلطات الحماية من جهة, وإلى السلطان الذي تبنى مواقف لإستقلال المغرب من جهى أخرى.

و قد أسهمت عدة من العوامل في إنتقال الحركة الوطنية من مطلب الإصلاح إلى مطلب الإستقلال , أهمها:

  • رفض فرنسا للمطالب الإصلاحية , و تزايد حدة إستغلالها الإستعماري للمغرب.
  • تراجع قوة فرنسا أتناء الحرب العالمية الثانية, و إصدار الميثاق الأطلسي سنة 1941 الذي ينص على حق الشعوب في تقرير المصير.
  • إنعقاد لقاء انفا سنة 1943م تلقى خلاله السلطان محمد بن يوسف دعما من روزفلت الرئيس الأمريكي.

ب- ظروف حصول المغرب على إستقلاله :

ثورة الملك والشعب: أدى توتر العلاقة بين الملك و الإقامة العامة بعد تعاونه مع الحركة الوطنية و تصريحاته المعادية للمستعمر (خطاب طنجة ) إلى نفيه لجزيرة كورسيكا يوم 20 غشت 1953 و منها إلى جزيرة مدغشقر, و تنصيب محمد بن عرفة عوضا عنه بتواطؤ مع القواد الكبار.

                   

ترتب عن ذلك تصاعد المظاهرات المنادية بإرجاعه, و إندلاع العمليات الفدائية ضد الفرنسيين , قرر المستعمر الفرنسي إرجاع الملك محمد بن يوسف إلى عرشه و شعبه, و انتهت بتوقيع معاهدة الإستقلال في 2 مارس 1956 بعد مفاوضات "إيكس ليبان" و "سان كلود".

3-2 مراحل استكمال المغرب  لوحدته الترابية:

  • المرحلة 1: إسترجاع المنطقة الخليفية الشمالية من الإسبان سنة 1956.
  • المرحلة 2: إسترجاع طنجة الدولية سنة 1957.
  • المرحلة 3: إسترجاع منطقة طرفاية سنة 1958 بعد مقاومة قبائل أيت باعمران.
  • المرحلة 4: إسترجاع سيدي إيفني سنة 1969 بعد مفاوضات مع إسبانيا بإشراف هيئة الأمم.
  • المرحلة 5: إسترجاع الساقية الحمراء بعد تنظيم المسيرة الخضرا سنة 1975.
  • المرحلة 6: إسترجاع منطقة وادي الذهب سنة 1979 بعد مبايعة وفد صحراوي للملك الحسن الثاني بالعاصمة الرباط.

خاتمة:

انتهت المقاومة المسلحة و النضال السياسي للحركة الوطنية بإستقلال المغرب في التامن عشر من نونبر 1956.  مقدمة ﻇﺮﻭف ﻧﺸﺄة ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ و ﻭﺳﺎﺋﻠﻬﺎ و ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬﺎ ﺍﻹﺻﻼﺣﻲ ﻣﻦ ﺍﻟمطاﻟﺒﺔ ﺑﺎﻹﺻﻼﺣﺎت ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺎﻹﺳﺘﻘﻼل و الشروع في إستكمال الوحدة الترابية خاتمة خاتمة: انتهت المقاومة المسلحة و النضال السياسي للحركة الوطنية بإستقلال المغرب في التامن عشر من نونبر 1956.  

مادة التاريخ – نضال المغرب من اجل تحقيق الاستقلال واستكمال الوحدة الترابية PDF

تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية