Skip to content

التاريخ – سقوط الإمبراطورية العثمانية

تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية
اطلع على فقرات التاريخ – سقوط الإمبراطورية العثمانية

سقوط الإمبراطورية العثمانية MP3

مقدمة:

تظافرت مجموعة من العوامل لسقوط الإمبراطورية العثمانية وتوغل الاستعمار بالمشرق العربي، فما هي العوامل الداخلية والخارجية لسقوط الإمبراطورية العثمانية؟ وكيف ساهمت ظروف الحرب العالمية الأولى في هذا السقوط؟ وكيف تم فرض الانتداب وتوغل الاستعمار بالمشرق العربي؟

المقطع الأول: عوامل سقوط الإمبراطورية العثمانية:

أولا: العوامل الداخلية:

الظروف السياسية:

ضعفت الإمبراطورية العثمانية بعد وفاة السلطان سليمان القانوني و حكم سلاطين ضعاف تنافسوا حول الحكم، كما استحوذ الصدر الأعظم على معظم السلطات والقرارات، كما لعب جيش الإنكشارية دورا سلبيا حيث ساهم في الاغتيالات وتنصيب وعزل من يشاؤون من الحكام.

الظروف الاقتصادية:

حيث قامت الإمبراطورية العثمانية بإثقال كاهل السكان بالضرائب وشطط فئة الملتزمين في استخلاصها، كما تأزمت التجارة العثمانية بعد كسر الأوربيين لوساطتهم باكتشاف طرق جديدة نحو المشرق )المحيط الأطلنتي( كما بقيت الفلاحة والصناعة تعتمد وسائل تقليدية.

الظروف الاجتماعية:

تمثلت في التفكك الاجتماعي واستفحال التفاوت الطبقي وتفشي الفساد الإداري والمالي والمحسوبية إلى جانب الصراع الطائفي بين العرب من جهة والأتراك من جهة أخرى رفضا لسياسة التتريك التي اعتمدتها الإمبراطورية العثمانية.

ثانيا: العوامل الخارجية:

ضغوط سياسية:

استغلت أوربا النزاعات السياسية لإضعاف السيادة التركية بمنح الحماية القنصلية للعرب، كما شجعت الشريف حسين لتزعم الثورة العربية ووعدته بحكم منطقة الحجاز.

ضغوط اقتصادية:

فرضت أوربا على العثمانيين اتفاقيات اقتصادية غير متكافئة أغرقت من خلالها السوق العثمانية بالمنتوج الأوربي العصري فأفلست الفلاحة والصناعة والتجارة التركية، كما قامت بإثقال كاهل الدولة بالديون التي لم تستطع الالتزام بسدادها فتم إنشاء صندوق الدين العثماني الذي تحكمت من خلاله أوربا في الاقتصاد العثماني بإنشاء الأبناك وتحقيق الامتيازات لرعاياها.

ضغوط عسكرية:

تجسدت في هزائم العثمانيين أمام النمسا وروسيا وفرضت عليها معاهدات صلح قاسية أفقدتها هبتها وسيادتها على شبه جزيرة البلقان.

المقطع الثاني: دور الحرب العالمية الأولى في انهيار الإمبراطورية العثمانية:

أولا: انقلاب ميزان القوة بين أوربا والإمبراطورية العثمانية:

المستوى الاقتصادي:

حيث تراجعت الوساطة العثمانية بين أوربا وأسواق آسيا واعتمدت مداخيلها على الضرائب والفلاحة في حين ازدهرت أوربا وجلبت المعادن النفيسة من العالم الجديد )أمريكا( والمواد الأولية من آسيا عبر المحيط كما تطور اقتصادها باعتماد الرأسمالية.

المستوى السياسي:

بقيت الأنظمة العثمانية تقليدية مع عدم الاستقرار السياسي مقابل الديمقراطيةوالأنظمة البرلمانية في أوربا.

المستوى الاجتماعي:

تفكك المجتمع العثماني وبرزت الحركات الانفصالية داخله بدعم من أوربا التي نشرت الحركات التبشيرية والتنصيرية في المشرق العربي.

المستوى العلمي:

حيث جمد العثمانيون الاجتهاد والتفكير والابتكار بخلاف أوربا التي تطورت بها العلوم والتكنولوجيا.

ثانيا: مساهمة الحرب العالمية الأولى في تفكيك الإمبراطورية العثمانية:

حاول العثمانيون تجنيد العرب ضد أوربا في الحرب العالمية الأولى بتأسيس حزب تركيا الفتاة لكنهم سيفشلون وسيقود الشريف حسين بمساعدة بريطانيا الثورة العربية ضد الأتراك الذين انهزموا في الحرب العالمية الأولى ففرضت عليهم معاهدة سيفر عام 1919 التي أوْقعت عليهم عقوبات قاسية منها نزع أراضيها الأوربية ومنحها لليونان، وسيتم تقسيم الإمبراطورية العثمانية )الرجل المريض( من طرف. أوربا )الرجل الأبيض( بموجب اتفاقية سان ريمو 1920

المقطع الثالث: فرض الانتداب والتوغل الاستعماري بالمشرق العربي:

أولا: اعتماد نظام الانتداب في احتلال المشرق العربي:

يعني الانتداب نوعا من أنواع الاحتلال غير المباشر ويقتضي اختيار )انتداب( عصبة الأمم دولة مستعمِرة لتسيير شؤون الدولة المستعمَرة لفترة محددة بهدف الإصلاح ومساعدتها على التقدم، حيث تقوم الدولة المستعمِرة بتشكيل جهاز إداري يرأسه المندوب السامي لإدارة البلاد المستعمَرة لتحقيق الهدف المسطر في المعاهدة، وقد تم فرض الانتداب البريطاني والفرنسي من طرف عصبة الأمم خلال توقيع اتفاقية سان ريمو بهدف إكمال استقلال الدول العربية عن الحكم العثماني.

ثانيا: آليات الانتداب والتوغل الاستعماري في المشرق العربي:

آليات سياسية وإدارية:

بخلق كيانات تابعة للاستعمار وإدماج الأعيان في التسيير كما تم مع أبناء الشريف حسين حيث منح العراق للملك فيصل والأردن للملك عبد الله، كما تم اعتماد ممثل لسلطات الانتداب كمقيم أو مندوب يشرف على حكومة ذات سلطات واسعة وقوية، كما نهجت فرنسا سياسة التسيير المباشر في لبنان وسوريا...

آليات اقتصادية:

قامت ماليا بتنحية العملة العثمانية وسك عملات جديدة وفرضت ضرائب مستحدثة وأنشئت أبناك أجنبية... أما فلاحيا فتم اغتصاب أجود الأراضي وتوزيعها على المعمرين وتشجيعهم على الاستثمار في الفلاحة الرأسمالية التسويقية )القطن والحرير( وصناعيا تم تشجيع المعمرين على الاستثمار وقدمت لهم تحفيزات وإعفاءات مهمة خاصة الصناعات الخفيفة والاستخراجية... أما تجاريا فقام المستعمر باحتكار التجارة والتحكم في الصادرات )مواد خام( والواردات )مواد مصنعة(...

آليات اجتماعية وثقافية:

إذ عمل الاستعمار على استمالة نخبة المشرق العربي والأعيان واستدمجتهم في مشروعه الاستعماري كما قام بنشر الثقافة الأوربية في العيش والاستهلاك مقابل قمع الاحتجاجات ومسخ الهويات المحلية...

خاتمة:

نهجت الدول الاستعمارية نفس الآليات لاحتلال دول العالم العربي واستغلال خيراته.

التاريخ – سقوط الإمبراطورية العثمانية PDF

تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية