Skip to content

التاريخ – النظام العالمي الجديد والقطبية الواحدة

follow us on instagram
اطلع على فقرات التاريخ – النظام العالمي الجديد والقطبية الواحدة

مقدمة:

دخل العالم بعد انتهاء الحرب الباردة وانهيار الاتحاد السوفياتي وجدار برلين مرحلة جديدة سيطرت فيها الولايات المتحدة الأمريكية عرفت بالنظام العالمي الجديد والقطبية الواحدة، فما المقصود بالنظام العالمي الجديد والقطبية الواحدة؟ وما سياق ظهورهما؟ وما مظاهر ووسائل النظام العالمي الجديد؟ وما أهم ردود الفعل تجاهه؟

المقطع الأول:

تعريف النظام العالمي الجديد والقطبية الواحدة وظروف ظهورهما:

أولا: تعريف النظام العالمي الجديد والقطبية الواحدة:

يقصد بالنظام العالمي الجديد والقطبية الواحدة النظام العالمي الذي جاء بعد انتهاء الصراع بين المعسكرين الاشتراكي الشرقي والرأسمالي الغربي بانتصار هذا الأخير بزعامة الولايات المتحدة الأمريكية، منذ سقوط جدار برلين 1989 وانهيار الاتحاد السوفياتي واستقالة جورباتشوف 1991 ليعوض الثنائية القطبية بالقطب الواحد. وهو دعاية إعلامية استخدمها الرئيس الأمريكي آنذاك جورج بوش للدلالة على انتصار الولايات المتحدة الأمريكية وقيم ومفاهيم وثقافة الغرب وخاصة أمريكا.

ثانيا: سياق قيام النظام العالمي الجديد والأحادية القطبية:

انهار المعسكر الشرقي (الاتحاد السوفياتي) 1991، بفعل مشاكل اجتماعية وثقافية عكسها الصراع العرقي والقومي ورفض القهر والظلم ومشاكل اقتصادية كالفقر والبطالة والغلاء مقابل الاهتمام بالجيش والتسلح ومشاكل عسكرية وسياسية كالهزيمة في حرب أفغانستان 1979 وفشل جورباتشوف في سياسة. الإصلاح "البريسترويكا" والشفافية "الكلاسنوست" وتقديم استقالته 1991.

إضافة إلى تنامي المطالبة بالاستقلال عن الاتحاد السوفياتي كرابطة الدول المستقلة (أذربيجان وأوكرانيا وجورجيا...)، وتوحيد ألمانيا وانهيار جدار برلين 1989 ومظاهر الفرار من ألمانيا الشرقية الاشتراكية نحو ألمانيا الغربية الرأسمالية بحثا عن الرفاهية والعيش الكريم.

في مقابل ذلك كانت الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا الغربية تعيش مرحلة الازدهار والانتعاش الاقتصادي والرفاهية الاجتماعية واحترام الحريات وحقوق الإنسان في ظل الديمقراطية والرأسمالية الليبرالية... وهو ما ساهم في تعزيز القطبية الواحدة والنفور من النظام الاشتراكي نحو النظام الرأسمالي.

المقطع الثاني: مظاهر ووسائل النظام العالمي الجديد وأهم ردود الفعل تجاهه:

أولا: مظاهر ووسائل النظام العالمي الجديد:

التدخل العسكري:

تدخلت الولايات المتحدة الأمريكية في مناطق من العالم بكل حرية ودون معارضة قوة عالمية أخرى كما فعلت في العراق وأفغانستان والبلقان...

الهيمنة الاقتصادية:

تحكمت الولايات المتحدة الأمريكية في اقتصاد وتجارة العالم بشركاتها المتعددة الجنسية والبترولية وتقدمها التقني والفلاحي والصناعي والمالي...

الهيمنة الإعلامية:

أصبحت الولايات المتحدة الأمريكية رائدة في إنتاج المعلومة والمعلوميات والسينما وصناعة الأخبار والفضاء ووظفتها لصالحها...

الهيمنة الثقافية:

تسود الولايات المتحدة الأمريكية مجال البحث العلمي بغزارته وتنوعه والأولى في حصولها على جوائز نوبل وترتيب جامعاتها متقدم عالميا، كما أن الثقافة والقيم ونمط العيش والهوية الأمريكية في انتشار مستمر على الصعيد الدولي في إطار ما عرف بالعولمة.

الهيمنة السياسية:

تعد الولايات المتحدة الأمريكية قوة سياسية عالمية في حشد المواقف وتوجيهها وتأثيرها على سياسات المؤسسات الدولية كهيئة الأمم المتحدة وحقها في الفيتو وصندوق النقد الدولي والبنك العالمي، كما تمثل نموذجا يحتذى في الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان والحريات والشفافية والحكامة الجيدة...

ثانيا: ردود الفعل تجاه النظام العالمي الجديد والأحادية القطبية:

تنامت في الآونة الأخيرة مجموعة من الأصوات والأفكار وجمعيات المجتمع المدني المناهضة للنظام العالمي الجديد والرافضة للهيمنة الأمريكية على الصعيد الدولي والانعكاسات السلبية للعولمة والليبرالية والفردانية المتوحشة، فطالبت بإشراك المواطنين في اتخاذ القرارات والتضامن بين الشعوب والمجتمعات وتعزيز الاقتصاد التضامني ومحاربة الفقر والجوع والتوزيع العادل للثروات وحماية البيئة وذلك من خلال جمعيات عالمية أشهرها "المنتدى الدولي حول العولمة" و"المنتدى الاجتماعي العالمي" و"حركة أطاك".

خاتمة:

كرس النظام العالمي الجديد والأحادية القطبية هيمنة الولايات المتحدة الأمريكية لكنه أفرز تيارات مناهضة تدعو لنظام العالمي وفق قيم إنسانية مشتركة.

التاريخ – النظام العالمي الجديد والقطبية الواحدة PDF

follow us on instagram

Sois parmi les premiers
à être notifié du lancement
de notre plateforme d'orientation gratuite





Sois parmi les premiers
à être notifié du lancement
de notre plateforme d'orientation gratuite