Skip to content

مجزوءة الأخلاق

تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية
اطلع على فقرات مجزوءة الأخلاق

مجزوءة الأخلاق - مدخل إشكالي:

يرتبط الإنسان في مجزوءة الأخلاق إرتباطا وطيدا بقيم أخلاقية سامية توجه سلوكاته وتنظم علاقاته بالاخرين. ولعل ما تتضمنه الاخلاق من قيم إيجابية ومثل عليا، شكلت هاجسا لمعضم النوازع الشريرة والعدوانية لدى الإنسان كما شكلت حافزا  يبين أن بإمكان الإنسان أن يفعل الخير ويتجنب الشر والإذاية.

لقد عمد المجتمع من أجل الحفاظ على وجوده، إلى تأكيد بعض القيم الأخلاقية وترسيخها، وتحديد واجبات كل فرد من المجتمع، سواء نحو ذاته أو مجتمعه. هذه الواجبات قد يخضع لها  تلقائيا، مثل التقاليد والعادات. كما يشعر بضغطها وإكراهاتها في حياته، بحيث يتجه نحو بناء واجبات اضافية، يطبعها بطابعه الذاتي والعقلي فيلتزم بها التزاما واعيا وإراديا حرا. فالحرية تعني في بعدها الأخلاقي عدم الخضوع لإكراهات الغريزة والنزوات، وهي ليست مجرد قيمة، بل حق يرتبط بالفعل الإنساني.

وإن كان للفعل الإنساني غاية قصوى، فقد تكون السعادة هي الهدف الأخير لهذا الفعل، وهذه الغاية تفضي إلى البحث عن وسيلة لتحقيقها، بحيث أت طموح الإنسان لا يتوقف عند حدود الرغبة بقدر ما يسعى إلى إشباعها، وهو ما يحقق السعادة لديه.

بناء على كل هذا وارتباطا بمجزوءة الأخلاق، تطرح مسألة الأخلاق مجموعة من التساؤلات أهمها:

ما معنى الواجب؟ وما مصدره؟ وكيف تسمح القيم الأخلاقية بتحرر الإنسان أو تقنين تصرفاته؟ وكيف تتحقق السعادة لدى الإنسان؟ وما هي شروط تحققها؟

وهذا ما سنتطرق اليه في محاور مجزوءة الأخلاق وسنحاول فهمه.

مجزوءة الأخلاق PDF

تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية