Skip to content

الدراسة الاحصائية للأوساط الطبيعية

تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية

1- تقنية التربيع ومعاملات استثمار نتائج الجرود

2- منحنى ومدراج التردد واستثمار نتائج جرد الحيوانات.

1– الدراسة الإحصائية للنباتات

أ_ تحدید موقع الجرد:

تفرض الدراسة البيئية ضرورة كون الوسط المدروس طبيعيا من جهة ( تنبت طبيعي بدون تدخل الانسان) ومستقلا من جهة أخرى : لا يوجد على الحدود بين وسطين مختلفين (الوسط x في الوثيقة ) حيث تتداخل العوامل البيئية.

 ب – تحدید المساحة الدنيا للجرد:

قد يكون من المستحيل إنجاز الدراسة البيئية على وسط بيئي بأكمله نظرا لشساعته ولهذا يتم اللجوء إلى البحث عن مساحات صغيرة يعبر تنبتها عن التنبت العام داخل الوسط بأكمله، نسمي هذه المساحة بالمساحة الدنيا للجرد.

يخضع تحديد المساحة الدنيا للجرد لمجموعة من الضوابط التي تجعل نتائج دراستها قابلة للتعميم على كل الوسط المدروس، لهذا نلجأ إلى اعتماد تقنية التربيع  الممثلة بالوثيقة التالية:

تعتمد تقنية التربيع على إحصاء أنواع النباتات داخل مربعات صغيرة تنطلق بمساحة 1m2ثم m2 2 ثم m2  4…. وذلك إلى غاية عدم العثور على أي نوع نباتي جديد

تستعمل لهذا الغرض وسائل بسيطة تتمثل في حبال وأوتاد.

نجمع نتائج عملية الجرد داخل جدول  ثم نحول النتائج إلى مبيان یمثل عدد الأنواع بدلالة مساحة الجرد فتكون بالتالي مساحة الجرد هي أدنى مساحة تضم جميع الأنواع النباتية المجرودة

في المثال: المساحة الدنيا للجرد مساوية ل 16 m2

بعد تحديد المسياحة الدنيا للجرد يكون من المفروض انجاز الجرود في مواقع مختلفة داخل نفس المحطة المدروسة (غابة مثلا) وذلك بهدف تعميم النتائج المحصل عليها على كل الوسط المدروس.

ج – استثمار نتائج الجرد:

تستثمر نتائج الجرود في استخلاص معاملات تمكن من التعرف على خصائص الوسط المدروس ومن بينها مدى تجانس هذا الوسط.

a- معامل الوفرة : ھي عدد أفراد نفس النوع في كل وحدة مساحة.

b- معامل السیادة: المساحة المغطاة من طرف جميع أفراد نفس النوع

c- معامل الوفرة-السيادة: الوفرة والسيادة معاملان مترابطان وبالتالي يتم استعمال معيار موحد نسميه معامل الوفرة-السيادة وهو معامل نسبي يعتمد على ملاحظة توزيع نباتات نفس النوع داخل كل المساحة المدروسة واستنتاج مقدار المعامل اعتمادا على سلم Braun-Blanquet:

d التردد (F): يتم حساب التردد بالنسبة لكل نوع نباتي على حدة باستعمال الصيغة التالية:

ويدل تردد النوع على مدى ملاءمة ظروف الوسط الذي يوجد به.

e معامل التردد (IF): اعتمادا على قيمة التردد يتم استخلاص خمس فئات نباتية وهو ما يمكن من استنتاج بعض خاصيات النوع المدروس حيث:

  •  تعتبر فئات النباتات ذات معامل IV و V مؤشرة للوسط الذي يتميز بظروف مناخية ملائمة لنموها : نباتات مميزة للوسط.        
  •   تعتبر فئات النباتات ذات المعامل III انواعا مرافقة . ويدل تواجدها على تطور الوسط او تداخل جزئي لوسطين مختلفين.

بعد الحصول على معاملات التردد نقوم بانجاز مبيان نسميه منحنى ومدراج التردد والذي يعبر عن تطور عدد الأنواع النباتية بدلالة معاملات التردد الخمس، ويمكن هذا المبيان من التعرف على مدى تجانس الوسط، حيث:

  • إذا كان منحنى التردد وحيد المنوال (ذو قمة واحدة): الوسط المدروس متجانس من حيث التنبت.
  • إذا كان منحنى التردد عديد المنوال ( به أكثر من قمة): الوسط المدروس غير متجانس من حيث التنبت.

مثال: قمنا بإنجاز 6 جرود داخل وسط غابوي مكنت من الحصول على النتائج المبينة بالجدول التالي:

منحنى ومدراج التردد:

  • استنتاج خاصية الوسط: بما أن منحنى التردد عديد المنوال فإن الوسط غير متجانس أي أن الجرود أنجزت داخل مجموعة نباتية غير متجانسة.

2- الدراسة الإحصائیة للحیوانات:

إن الحيوانات كائنات متنقلة داخل وسط عيشها (ومهاجرة في بعض الحالات) وهذا يصعب دراستها، وبالتالي نلجأ إلى مجموعة من التقنيات البسيطة للتعرف عليها بينما يصعب تحديد عدد أفراد كل نوع.

أ – بعض تقنیات الجرد:

  • ملاحظة الطیور بواسطة منظار
  • فحص الأعشاش
  • الإنصات إلى طريقة التغريد
  • البحث عن آثار الحیوانات وبقایا تغذیتھا
  • القبض على الحیوانات بواسطة مصائد وفخاخ.

ب – استثمار النتائج:

يتم استغلال نتائج جرد الحيوانات بغرض استخلاص مجموعة من المعاملات التي تمكن من تحديد خاصيات الوسط الذي تنتمي إليه، ومن بين هذه المعاملات:

مثال:

Shares 0
تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية
0 Shares
Share
Tweet