Skip to content

مظاهر إصلاحات المخزن لمواجهة الضغوط الإستعمارية و العوامل المؤدية إلى فشلها

تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية

1-1 مظاهر إصلاحات المخزن لمواجهة الضغوط الإستعمارية على المغرب:

أ- عسكريا:

محاولة تكوين جيش وطني نظامي و تزويده بالأسلحة (معمل للسلاح بكل من فاس و مراكش), إرسال البعثات الطلابية, و إستقدام أطر عسكرية من جنسيات مختلفة لتدريب قوات المدفعية و المشاة المغربية.

ب- إقتصاديا:

تشجيع المغرب على زراعة القطن و قصب السكر🌾🌾, إنشاء مناجم, و مد قناطر و جسور, و تشييد المصانع (معمل السكر, مصنع الورق…) إضافة إلى إقتناء الآلات العصرية (الفلاحية و الصناعية).

مظاهر إصلاحات المخزن لمواجهة الضغوط الإستعمارية

ج- ماليا:

بادر المغرب إلى ضرب نقود 💸💸💸 بباريس 1881م و تأسيس “مكينة السكة” بفاس تتولى إصدار بعض القطع الفضية و النحاسية, كما قام بفرض ضرائب جديدة.

د- تعليميا:

إنشاء مدارس عصرية 🏫 و إرسال البعثات الطلابية 👨‍🎓👨‍🎓👨‍🎓 لأوربا إلى جانب إدخال المطبعة 🖨 و إصلاح برامج الدراسة 📃 لجامعة القرويين و غيرها.

1-1 عوامل فشل الإصلاحات المخزنية:

أ- داخليا:

كالكوارث الطبيعية (الجفاف) وإرتفاع عدد المحميين ورفض التجار والأعيان تجنيد أبنائهم ورفض الفقهاء الإصلاحات دون تقديم البديل ودفاع جيش البخاري والقبائل على الوضع السابق وعدم ظهور مصلحين ليبراليين كما حدث في المشرق العربي خلال اليقظة الفكرية.

ب-خارجيا:

نتيجة إثقال كاهل المغرب بالديون من طرف الدول الأجنبية و عرقلة محاولاته الإصلاحية وكساد المنتجات المستوردة خاصة الحربية منها. و منع إنجلترا المغرب من حق التشريع الجمركي  وإشتراطها لشروط صعبة لإقراض المغرب وإفراغ الغرامة الإسبانية لخزينته وتزويده بسلع أوربية فاسدة

Shares 0
تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية
0 Shares
Share
Tweet