Skip to content

مفهوم التنمية ,استراتيجياتها و المقاربات المستخدمة لدراسة مفهومها

تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية

1-1 مفهوم التنمية :

يدل مفهوم التنمية على التغيير الجذري و التطور الإيجابي الذي يعرفه بلد معين على المستوى الإقتصادي و الإجتماعي  و الثقافي… و قبلها ظهر مصطلح “التنمية الإقتصادية” للدلالة على تطور الإنتاج الإقتصادي المؤدي إلى الرفع من حجم الإنتاج الداخلي الإجمالي, و بعدها ظهر مصطلح “التنمية البشرية” الدال على دعم القدرات الفردية و مستوى معيشته و أوضاعه الإجتماعية.

2-1 المقاربات دراسة مفهموم التنمية :

أ- مقاربة إقتصادية:

ترتكز على دراسة مؤشر الناتج الداخلي الخام و الدخل الفردي 💵💵…

ب- مقاربة إجتماعية:

ترتكز على دراسة نسب الفقر و الأمية و التأطير الطبي 💊 …

ج- مقاربة ديموغرافية :

ترتكز على دراسة نسبة المواليد 👶👶👶 و الوفيات , و النمو السكاني 👪 …

د- مقاربة سياسية:

تراعي إحترام حقوق الإنسان و تطور الديموقراطية…

ه- مقاربة بيئية:

تستهدف مراعاة 🌍 البعد البيئي 🌴🌳🌲 في عملية التنمية…

و- مقاربة ثقافية – تعليمية:

من خلال دراسة نسبة تعليم الكبار (15 سنة فما فوق) و نسبة التمدرس (أقل من 15 سنة).

ز- مقاربة سوسيو- إقتصادية:

ترتبط بدمج مؤشرات إجتماعية (الرعاية الصحية 🏥) و إقتصادية (الدخل الفردي 💵) و ثقافية ( المستوى الثقافي التعليمي 🏫) في مؤشر تركيبي هو مؤشر التنمية البشرية.

Shares 0
تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية
0 Shares
Share
Tweet