Skip to content

الدراسة المرفولوجية لمكونات الرواسب

تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

مدخل إلى الظواهر الجيولوجية الخارجية :

الدراسة المرفولوجية للرواسب جزء 1 :

الدراسة المرفولوجية للرواسب جزء 2 :

الوحدة الأولى: الظواهر الجيولوجية الخارجية

تقديم: يتعرض السطح الخارجي للأرض بشكل دائم لى مجموعة من التغيرات التي تؤدي إلى تغيير المعالم الجغرافية للمناطق، وخاصة المناطق الرسوبية. بما أن محتوى الصخور الرسوبية (غازات، سوائل، معادن…) ذات أهمية اقتصادية بالنسبة للإنسان فمن الضروري التعرف على ظروف نشأة هذه الصخور والتعرف على الجغرافيا القديمة للمناطق الحالية والتعرف أيضا على الاحداث الجيولوجية التي عرفتها هذه المناطق (التأريخ الجيولوجي).

تساؤلات:

  • كيف يمكن التعرف على الجغرافيا القديمة للمناطق الرسوبية؟
  • كيف يمكن استعادة التأريخ الجيولوجي لهذه المناطق؟

 

الفصل الأول: انجاز خريطة الجغرافيا القديمة

يتم الاعتماد في استعادة الجغرافيا القديمة للمناطق الرسوبية على مكونات الرواسب، حيث يتم دراسة شكلها واستثمار معطيات عددية للتعرف على ظروف نقلها وترسبها.

تساؤلات:

  • ما هي طرق وتقنيات دراسة الرواسب الحالية؟
  • كيف تمكن دراسة الرواسب من إعادة بناء الجغرافيا القديمة للمنطقة المدروسة؟

 I-  الدراسة المرفولوجية للرواسب

تمكن الدراسة المرفولوجية لمكونات الرواسب من التعرف عل طروف نقل وترسب الرواسب وذلك بناء عل تحديد مجموعة من مميزات العناصر المشكلة للرواسب اعتمادا على الملاحظة. 

1- دراسة حبيبات الرمل.

تهدف هذه الدراسة إلى التعرف على ظروف النقل والترسب وتعتمد على الحبيبات التي بإمكانها أن تقطع كل المسافة من الصخرة الأم إلى موقع الترسب إضافة إلى تخزينها لمعلومات حول الظروف التي مرت منها، لهذا نعتمد في دراسة الرمل على الحبيبات الأكثر مقاومة وهي حبيبات المرو.

يمكن تصنيف حبيبات المرو إلى ثلاثة أنواع حسب شكلها الخارجي ( توفر أو غياب الزوايا ولمعان السطح أو عدمه…) والذي يمكننا من تحديد عامل النقل ومسافة النقل.

من الطبيعي أن لا تتوفر عينات الرمل المدروسة على نوع واحد من الحبيبات وهذا يمكننا من التأكد من ظروف النقل والترسب حيث:

  • إذا كانت نسبة الحبيبات NU مرتفعة فإن الرمل لم ينقل بالمرة أو نقل لمسافة قصيرة ونتأكد من المسافة بالاعتماد على نسبة الحبيبات EL التي يؤكد توفرها داخل العينة الرملية من كون المسافة المقطوعة قصيرة وبالتالي فالرمل نهري.
  • إذا كانت النسبة المرتفعة تخص الحبيبات RM فإن عامل النقل الأساسي يتمثل في الرياح ويكون الرمل بالتالي صحراوي.
  • إذا كانت نسبة الحبيبات EL هي الكبر فغن عامل النقل هو الماء ومسافة النقل كبيرة: رمل شاطئي.

2- دراسة الحصى.

باعتبارها مكونات رسوبية مقاومة فإن الحصى يحتفظ على سطحه بمميزات ظروف النقل والترسب.

3- دراسة الأشكال الرسوبية.

تمثل الأشكال الرسوبية آثارا (بصمات) مرسومة على سطح الطبقات الرسوبية وهي تعبر عن ظروف تشكل الطبقة الرسوبية من حيث ظروف ترسبها وعامل النقل والترسب المتدخل في تكوينها.


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية