Skip to content

سياسة إعداد التراب الوطني : تعريفها وتحدياتها ومبادئها العامة

تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية

يهدف إعداد التراب الوطني إلى الحصول على أفضل توزيع للسكان والأنشطة فوق مجال معين والتخفيف من التباين الجغرافي. ومن مكوناته بناء وحدة دينامية في إطار تضامن وطني وإحترام التنوع والإختلاف بين الجهات و إبداع كل جهة فيما يشكل أصالتها. وبالنسبة للتحديات التي يسعى لمواجهتها فهناك التحدي الديموغرافي (تزايد السكان، الطلب على الشغل، البطالة، الإقصاء الإجتماعي والتباين السوسيومجالي) و التحدي الإقتصادي (ضعف البنية الإنتاجية والنمو الإقتصادي، تحديات العولمة والإنفتاح على السوق العالمية) و التحدي البيئي (خصاص مائي والضغط على الموارد الطبيعية الهشة والتقلبات المناخية).

أما المبادئ الموجهة له فهناك تدعيم الوحدة الوطنية (إستكمال الوحدة الترابية، تنمية تنافسية المجالات وإندماج المجال الوطني…) و التنمية الإقتصادية و الإجتماعية (رصد حاجات السكان، التوفيق بين الإختيارات الفردية والعمومية وإعطاء الأولوية للفقراء والمناطق المعوزة…) المحافظة على البيئة (الحفاظ على البيئة أساس التنمية و تغيير سلوك المواطن تجاه البيئة وتوفير القوانين لحماية البيئة…) و إشراك السكان في التسيير (إستشارة المواطنين في تحديد المشاريع والعمل بمبدأ تكافؤ الفرص في إستعمال المجال وتعميم اللاتركز الإداري وتطوير أساليب التسيير)

1-1 تعريف سياسة التراب الوطني:

إعداد التراب الوطني سياسة ترابية ارادية تسعى الى ال تخفيف من التباينات المجالية و تحقيق التنمية الشاملة و المستدامة , عبر التوزيع العادل للساكن و الانشطة الاقتصادية مع اخترام التنوع و الاختلاف.

2-1 تحديات سياسة إعداد التراب الوطني:

أ- التحدي الديمغرافي:

يتمثل في الانفجار السكاني و ما يطرحه من مشاكل عدة من بينها البطالة و الاقصاء الاجتماعي و التباين السوسيولوجي.

ب- التحدي الإقتصادي:

تراجع النمو الاقتصادي, نتيجة ضعف البنيات الانتاجية و انخفاض المردودية , في ظل اكراهات العولمة و المنافسة الخارجية.

ج- التحدي البيئي:

يتجلى في تدهور وضعية الموارد الطبيعية و تزايد حدة الضغط الديموغرافي و التقلبات المناخية.

3-1 مبادئ سياسة إعداد التراب الوطني:

أ- تدعيم الوحدة الوطنية:

عبر استكمالها و تنمية تنافسية مجالاتها و تحقيق التكامل بين شرائحها الاجتماعية.

ب- التنمية الإقتصادية و الإجتماعية:

من خلال توفير حاجيات السكان الضرورية , و التوفيق بين الاختيارات الفردية و الجماعية, مع ضرورة تحسين الروابط المهنية .

ج- المحافظة على البيئة:

يجعلها محورا في مخطط التنمية, و تحسيس المواطن بأهميتها ألى جانب توفير الاطار القانوني للحفاظ عليها.

د- استشارة السكان في التسيير:

بتبني المقاربة التشاركية, و تحقيق تكافؤ الفرص في استعمال المجال, اضافة الى تطوير أساليب التدبير.

Shares 0
تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية
0 Shares
Share
Tweet