Skip to content

الإختيارات الكبرى لسياسة إعداد التراب الوطني و توجهاتها المجالية

تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية

يتضمن إعداد التراب الوطني 6 إختيارات كبرى هي: تنمية العالم القروي (إتباع سياسة إقتصادية لتنمية الريف وتخفيف التباين بين المدن والقرى وتوفير الإطار القانوني للتنمية…) و تأهيل الإقتصاد الوطني (تحسين محيط الإستثمار وبنيته الإقتصادية والبحث عن مرتكزات جديدة للتنمية…) و تدبير الموارد الطبيعية والمحافظة على التراث (ترشيد تدبير الماء وإدماج التربية البيئية وصيانة وتوثيق التراث خاصة القروي) و حل إشكالية العقار (التحكم في السوق العقارية بالمدن وإيجاد حلول للبنية العقارية المعقدة بالقرى) و تأهيل الموارد البشرية (محاربة الأمية وتشغيل الأطفال وتعميم وإصلاح التعليم ورفع مهارات الفلاحين والحرفيين وتطوير البحث العلمي وتوزيع جغرافي متكافئ لمؤسسات التعليم العالي والتكوين ) و السياسة الحضرية (معالجة التباين الحضري والتنمية الإجتماعية هدف التنمية الحضرية ومحاربة السكن غير اللائق وتوجيه التخطيط الحضري لخدمة أهداف سياسة المدينة).

أما إختياراته المجالية فهي: الأقاليم الشمالية والشرقية (لتدعيم البعد الأورومتوسطي وتأهيل الحدود)و المناطق الجبلية (للحفاظ على الموارد الطبعية وتحقيق التضامن المجالي) و البحر والساحل (للإنفتاح على الخارج وتدبير الموارد البحرية) و المناطق الصحراوية (للإندماج الجهوي وتدبير المجالات الهشة) و المدارات المسقية (لتحقيق الأمن الغذائي والإنفتاح على الأسواق الخارجية) و مناطق البور (لتحقيق الفعالية الإقتصادية والتوازنات المجالية) و الشبكة الحضرية (لتأهيل المجالات الحضرية بإقرار تنمية شاملة).

1-1 الإختيارات الكبرى لسياسة إعداد التراب الوطني :

أ- تنمية العالم القروي:

بتتويج انشطته الاقتصادية و مصادره الطاقية, و تخفيف التباين بينه و بين الوسط الحضري.

ب- تأهيل الاقتصاد الوطني:

عبر تحديث البنيات الاقتصادية و تحسين محيط الاستثمار, و تبني أسس تنموية جديدة في كل من المدن و الأرياف.

ج- تأهيل الموارد البشرية:

من خلال تعميم التعليم و محاربة الأمية, و تطوير البحث العلمي, إضافة الى تمكين الفلاحين  و الحرفيين من التأطير.

د- حل إشكالية العقار :

عبر التحكم في السوق الحضرية , و حل البنية العقارية المنعقدة في الأرياف.

ج- السياسة الحضرية:

من خلال تنمية الاساس الاقتصادي  للمدن, و مخاربة السكن غير اللائق, و تفعيل قوانين العمران.

ه- تدبير الموارد الطبيعية و المحافظة على التراث:

وذلك بعقلنة استغلال الموارد الطبيعية و توثيق التراث و حمايته.

2-1 الإختيارات المجالية لسياسة إعداد التراب الوطني:

عمل الميثاق الوطني على تقسيم المجال المغربي الى 7 مجالات ترابية :

أ- المناطق الجبلية:

الحفاظ على مواردها الطبيعية, و فك العزلة عن ساكنتها لتحقيق التضامن المجالي.

ب- الساحل و البحر:

عقلنة استغلال الموارد البحرية , و تعزيز الانفتاح على الخارج.

ج- مناطق البور:

الرفع من فعاليتها الاقتصادية, و تحليق التوازنات المجالية.

د- الشبكة الحضرية:

تأهيل المجالات الحضرية, و إقرار تنمية شاملة و مندمجة.

ه- المناطق الصحراوية :

تدبير مجالاتها الهشة (واحات) و دمجها مع الجهات الوطنية الأخرى.

و- المنارات المسقية :

السعي الى تحقيق الأمن الغذائي و تعزيز الانفتاح على الخارج.

ز- المناطق الشمالية و الشرقية :

العمل على تطوير البعدين  الأورومتوسطي و الحدودي.

Shares 0
تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية
0 Shares
Share
Tweet