Skip to content

مراحل الاحتلال العسكري للمغرب و مظاهر المقاومة المواجهة له

تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

1-1 مراحل الإحتلال العسكري للمغرب:

المرحلة 1 قبل 1912: إحتلال مجموعة من المدن المغربية منها : وجدة, الدار البيضاء, فاس, و الرباط.

المرحلة 2: إمتدت ما بين 1914-1912 و توغل خلالها الجيش الفرنسي بعد توقيع معاهدة الحماية في مناطق دكالة, و عبدة, و سوس و غيرها.

المرحلة 3: إمتدت ما بين 1920-1914 و إحتلت خلالها أجزاء مهمة من الأطلسيين المتوسط و الكبير.

المرحلة 4: ما بين 1926-1921 شهدت إحتلال القوات الإسبانية لشمال المغرب.

المرحلة 5: دامت من 1934-1931 تم خلالها إحتلال الجنوب و الجتوب الشرقي من المغرب.

2-1 مظاهر المقاومة ضد الإحتلال العسكري:

أ- مناطق المقاومة و قادتها:

بعد توقيع الحماية سنة 1912, إنطلقت المقاومة المسلحة من البوادي المفربية و منها أهمها:

مقاومة الأطلس المتوسط (قبائل زيان): تزعمها المقاوم “موحا أوحمو الزياني” الذي ألحق بالقوات الفرنسية عدة هزائم , أشهرها معركة “الهري” سنة 1914, قرب خنيفرة.

بعد توقيع الحماية سنة 1912, إنطلقت المقاومة المسلحة من البوادي المفربية و منها أهمها: مقاومة الأطلس المتوسط (قبائل زيان): تزعمها المقاوم "موحا أوحمو الزياني" الذي ألحق بالقوات الفرنسية عدة هزائم , أشهرها معركة "الهري" سنة 1914, قرب خنيفرة.

معركة “الهري” سنة 1914

مقاومة الريف: يعد “محمد بن عبد الكريم الخطابي” أشهر زعمائها, حقق عدة إنتصارات و كبد القوات الإسبانية خسائر فادحة في معركة “أنوال” سنة 1921.

مقاومة الريف: يعد "محمد بن عبد الكريم الخطابي" أشهر زعمائها, حقق عدة إنتصارات و كبد القوات الإسبانية خسائر فادحة في معركة "أنوال" سنة 1921.

محمد بن عبد الكريم الخطابي (1963/1882)

مقاومة جنوب: قادها كل من “أحمد هيبة” و “مربيه ربه” و كانت وقعة “سيدي بوعثمان” سنة 1912 أشهر معاركها , إنتهت لصالح القوات الفرنسية.

مقاومة الأطلس الكبير: تزعمها “عسو أوبسلام” أكبر قادتها و كانت معركة “بوغافر” سنة 1933 أهم معاركها ضد القوات الفرنسية.

ب- عوامل توقف المقاومة المسلحة:

توقفت المقاومة المسلحة التي قادتها نتيجة عوامل منها:

  • تعاون بعض القواد المغربية مع قوات الإحتلال الفرنسية و الإسبانية (العيادي, الكلاوي, لمتوكي…).
  • تفاوت موازين القوى بين الجيوش  المحتلة ذات الأسلحة الحديثة و القوات المغربية ذات الأسلحة التقليدية.
  • غلبة الطابع العفوي على عمليات المقاومة مع غياب التنسيق بينها.
  • إستعمال الغاز السام في الريف, و محاصرة مناطق المقاومة.

 


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية