Skip to content

مظاهر الضغوط الإستعمارية و نتائجها على المغرب خلال القرن 19 م

تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

1-1 مظاهر الضغوط الإستعمارية على المغرب:

أ- عسكريا:

هزيمة المغرب أمام الجيش الفرنسي في معركة “إيسلي” 1844 إنتهت بتوقيع معاهدة 📜 “لالة مغنية” 1845 تتضمن عدة بنود أهمها عدم تدقيق الحدود الجزائرية-المغربية, خاصة جنوب فكيك.

هزيمة المغرب أمام الجيش الفرنسي في معركة "إيسلي" 1844 إنتهت بتوقيع معاهدة  "لالة مغنية" 1845 تتضمن عدة بنود أهمها عدم تدقيق الحدود الجزائرية-المغربية, خاصة جنوب فكيك.

                     إتفاقية لالة مغنية 18 مارس 1845

 

هزيمة المغرب في حرب تطوان أمام الجيش الإسباني ما بين 1860-1859 ترتب عليها فرض معاهدة الصلح في 1860 التي اشترطت على المغرب دفع غرامة مالية قدرها 20 مليون ريال و توسيع حدود سبتة و مليلية.

هزيمة المغرب في حرب تطوان أمام الجيش الإسباني ما بين 1860-1859 ترتب عليها فرض معاهدة الصلح في 1860 التي اشترطت على المغرب دفع غرامة مالية قدرها 20 مليون ريال و توسيع حدود سبتة و مليلية.

                  حرب تطوان 1859- 1860

 

ب- دبلوماسيا:

مابين ضغوط دبلوماسية لفرض إمتيازات إقتصادية أو إمتيازات سياسية:

ب-1- الإمتيازات الإقتصادية:

 الإتفاقية المغربية-الإنجليزية سنة 1856: التي مكنت هذه الأخيرة من عدة إمتيازات أهمها: المساواة التجارية بين البلدين , و إعطاء التجار الإنجليز الحرية التامة في التعامل التجاري و التنقل و السكن و الكراء, بالإضافة “الكنطردات” و الممنوعات, و تحديد التعرفة الجمركية في %10.

الإتفاقية التجارية المغربية-الإسبانية سنة 1860: التي منحت للرعايا الإسبان مجموعة من الإمتيازات القضائية و التجارية.

ب-2- الإمتيازات السياسية:

و يتعلق الأمر بتسويةبكلار سنة 1863, التي أعطت لممثلي الدولة الفرنسية و لغيرها من الدول الأجنبية المتعاقدة مع المغرب, الحق في منح “الحماية القنصلية” للرعايا المغاربة, الذين يعفون من أدا الضرائب و متابعة القضاء الشرعي المغربي.

مؤتمر مدريد” المنعقد سنة 1880 بطلب من السلطان الحسن الأول بهدف الحد من الحماية القنصلية و مخاطرها, لكن قرارته أكدت ما جاء في المعاهدات السابقة, و منحت الدول الأوربية إمتيازات إضافية (حق الملكية بالمغرب).

مظاهر الضغوط الإستعمارية على المغرب

                          مؤتمر مدريد سنة 1880

2-1 نتائج الضغوط الإستعمارية على المغرب:

أ- مجاليا:

فقدان المغرب عدة أجزاء من ترابه لصالح المحتل الفرنسي (توات, تدليكت…) و المحتل الإسباني (سيدي إيفني…).

ب- سياسيا:

إضعاف الإدارة المخزنية في شخص السلطان مع فقدان المغرب لهيبته كدولة أمام القوى الإستعمارية.

ج- إقتصاديا:

إغراق السوق المغربية بالمنتجات الأجنبية , و إفلاس الحرف التقليدية.


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية