Skip to content

مهارة تحليل صورة

تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية
  • 24
  •  
  •  
  •  
  •  
    24
    Shares

نموذج للاستئناس في مهارة تحليل صورة.

  • المقدمة :

تتضمن المقدمة إعداد بطاقة تقنية للصورة:  نوعيتها، عنوانها، مبدعها، مرجعها، تاريخ نشرها…، مع طرح تساؤلات حول مضمونها ودلالاتها.

  • التطبيق:

بطاقة تقنية للصورة: 
– صورة فوتوغرافية
– بدون عنوان 
-مجهولة المبدع
– مرجعها هو منشور “المغرب” الصادر عن دار النشر “بينوتشي… ” ( اسم يحيل في الغالب على إيطاليا”
– تاريخ النشر تاريخ معاصر (1998)
فما موضوع هذه الصورة؟
وما دلالاتها المباشرة؟ وما مقصديتها الرمزية؟

  • العرض:

1ـ عتبة التقرير  (قراءة وصفية)

  • مستوى التشكيل:

وصف المستوى التشكيلي للصورة: إطارها، نوعية اللقطة (شاملة، متوسطة، قريبة، مركزة، مركزة جدا)، زاوية الرؤية (من الأعلى، من الأمام، من الأسفل)، محتوى المستويات الثلاثة للصورة، وخاصة المستوى الثاني في وسط الصورة، الألوان المهيمنة، شدة اللإضاءة، …

  • التطبيق

– الصورة ذات إطار مستطيل
– بلقطة شاملة من بعيد
– وملتقطة من الأمام على امتداد البصر 
(مما يوحي بالواقعية)
– تضم في مستواها الأول الأمامي 
مقدمة ساحة جامع الفنا، وقد بدأ يتوافد عليه الزوار فرادى من جهات مختلفة، كما يبدو حرفيوها من حكواتيين وغيرهم وهم على استعداد تحت المظلات الشمسية لاستقبال ضيوفهم.
– وفي المستوى الثاني امتداد للساحة وقد توسطها صف طويل من التجار تحت مظلاتهم،
– يبدو انهم يبيعون العصائر والمشروبات المرطبة وما شابه ذلك،
-يستمر امتداد المشهد ليشمل طريقا تضيق كلما امتدت حتى تصل بنا إلى صومعة الكتبية وهي شامخة باتجاه عنان السماء،
-تلك الطريق ضمت على جنباتها أشجارا كثيفة مخضرة من جهة اليمين وجهة اليسار، 
– تلك الطريق ضمت الراجلين والراكبين في السيارات والعربات 
– في المستوى الثالث هناك أفق شاسع بسمائه الزرقاء الصافية
– هيمنة الألوان الباردة كالاخضر والأزرق، 
والألوان المحايدة كالرمادي على طول الطريق
حضور قليل للألوان الساخنة كالبرتقالي
وجود الظل بشكل شبه متساو مع قامات وحجم الأشياء في اتجاه واحد جهة اليمين، مما يوحي بشمس متربعة على كبد السماء في وقت ما بعد الزوال او قريب من وقت العصر

.مستوى اللغة:
الصورة مقتطفة من منشور بعنوان المغرب، 
– ذكر المرجع وهو دار النشر ” بونيتشي فيا كيرولي” ويبدو انه مرجع غربي أوروبي 
زمن النشر 1998 وهو تاريخ معاصر.

2عتبة التأويل :

الصورة بلقطة شاملة من الإمام للإيحاء بالواقعية واقعية جمال وبساطة ساحة جامع الفنا،
وهو ما ينسجم مع هيمنة الألوان الباردة الهادئة، 
– تكاثر المقبلين على الساحة فرادى من كل جهة يوحي بحضور الأمن والطمأنينة والسلم، مما يشجع السياح على الإقبال على المكان دون تردد او خوف،
– مشهد صومعة الكتبية وهي تعانق السماء يوحي ويرمز إلى التعلق الديني لأهل المنطقة (المغاربة) بالسماء حيث الخالق الواحد، فالمشهد يوحي بشدة تدين المغاربة، وهذا التعلق هو الذي ساهم ويساهم في استمرار طمأنينة الساحة 
-كثرة الباعة وسط الطريق يوحي ببساطة عيش السكان وتواضعهم وهو ما تفتقر اليه دول الغرب
– وجود حرفي الحلقات الشعبية الذين يستعدون لمساء فرجوي يوحي بمدى الغنى التراثي للبلد، وبمدى اعتزاز المغاربة بهذا التراث الشفهي
– المرجع الأجنبي للصورة ولعله إيطالي، يوحي بمدى عشق الأجانب لهذا التراث المغربي الأصيل 
– الصورة بكل مكوناتها إغراء سياحي يشجع سياح العالم على حط الرحال بمراكش.

الخاتمة:

يمكن لنا ان نعبر عن تفاعلنا الإيجابي مع الصورة، فنفتخر بغنى مؤهلاتنا السياحية، كما يمكننا ان نوجه دعوة إلى كل مغربي للحفاظ على هذه الكنوز الغالية لبلدنا الحبيب


  • 24
  •  
  •  
  •  
  •  
    24
    Shares
تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية