Skip to content

التاريخ – نظام القطبية الثنائية والحرب الباردة

تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

شرح درس نظام القطبية الثنائية والحرب الباردة:

نظام القطبية الثنائية والحرب الباردة MP3

مقدمة:

تميز النظام العالمي بعد الحرب العالمية الثانية بسيادة قوتين عظيمتين شكلا نظام القطبية الثنائية ووقعت بينهما حرب باردة،
فما المقصود بالثنائية القطبية والحرب الباردة؟ وما سياق ظهورهما؟ وما أهم مراحل الحرب الباردة وما مظاهرها؟

المقطع الأول: تعريف القطبية الثنائية والحرب الباردة وسياق ظهورهما:

أولا: تعريف نظام القطبية الثنائية والحرب الباردة:

يقصد بنظام القطبية الثنائية النظام العالمي لما بعد الحرب العالمية الثانية والذي سيطرت عليه قوتان عظيمتان هما الاتحاد السوفياتي في الشرق ذي نظام اشتراكي والولايات المتحدة الأمريكية في الغرب ذي نظام رأسمالي ليبرالي. أما الحرب الباردة فهي صراعات وأزمات بين المعسكرين الشرقي الاشتراكي بزعامة الاتحاد السوفياتي والغربي الرأسمالي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، على مستويات الفكر والثقافة والعلوم والسياسة والرياضة والاقتصاد، ولقبت بالباردة لكونها لم تشهد حروبا واستخداما للأسلحة، وقد مرت بثلاث مراحل؛ مرحلة الحرب الباردة الأولى ) 1491 1491 ( ومرحلة التعايش السلمي ) 1491  1419 ( ثم الحرب الباردة الثالثة ) 1419 1494 ( حيث انتهت الحرب الباردة بانهيار الاتحاد السوفياتي. 1494 وسقوط جدار برلين 1441

ثانيا: ظروف قيام الثنائية القطبية والحرب الباردة:

بدأت بوادر الثنائية القطبية والحرب الباردة عقب مؤتمر يالطا 1499 حيث استفاد الاتحاد السوفياتي من امتياز التوسع في أوربا الشرقية ومنطقة البلقان وأجزاء من ألمانيا والنمسا وعاصمتيهما، في مقابل ذلك انتزعت الولايات المتحدة الأمريكية من الاتحاد السوفياتي موقفا إيجابيا لصالحها في قضية اليابان والقنبلتين النوويتين. ساد في أوربا الغربية جو من الخوف والرهبة من الزحف الاشتراكي الشيوعي، ووجهت انتقادات لجوزيف ستالين والاتحاد السوفياتي باعتباره أكبر المستفيدين من الحرب ودعمه للأحزاب الاشتراكية والشيوعية ببلدان أوربا الغربية قادت احتجاجات عنيفة ومتطرفة كما وقع بفرنسا وإيطاليا. توجست الولايات المتحدة الأمريكية من المد الشيوعي فوضعت مشروع مارشال 1491 لدعم دول أوربا الغربية الرأسمالية وتقديم مساعدات مالية واقتصادية وعسكرية ومراجعة الديون لفائدة الدول المهددة بالخضوع للنظام الاشتراكي، كما ألقت القنبلتين النوويتين على اليابان كرسالة للاتحاد السوفياتي ليحد من توسعه. وبذلك تحول النزاع ليصبح بين قطبين هما القطب الشرقي الاشتراكي بزعامة الاتحاد السوفياتي والقطب الغربي الرأسمالي بزعامة الولايات المتحدة الأمريكية.

المقطع الثاني: مظاهر الحرب الباردة الأولى 7991 7991 وأزماتها:

أولا: مظاهر الحرب الباردة الأولى 7991 7991

تشكيل الأحلاف العسكرية:

حيث أنشأت الولايات المتحدة الأمريكية الحلف الأطلسي ورد الاتحاد السوفياتي بتأسيس حلف وارسو، كما قام كل منهما بتقديم دعم عسكري للدول الحليفة.

تشكيل المنظمات الاقتصادية:

حيث أقامت الولايات المتحدة الأمريكية المنظمة الأوربية للتنمية
الاقتصادية أو منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، في مقابلها أنشأ الاتحاد السوفياتي منظمة الكو م كون وكانت تقدم الدعم الاقتصادي للدول الاشتراكية.

تشكيل الأحلاف السياسية:

عملت الولايات المتحدة الأمريكية على تكوين الميثاق الأطلسي والميثاق الخاص بدول جنوب شرق آسيا لتعزيز الرأسمالية الليبرالية بها في حين أسس الاتحاد السوفياتي الكو م نفورم لدعم التيارات والأحزاب الاشتراكية.

ثانيا: أزمات الحرب الباردة الأولى 7991 7991

وقعت بين المعسكرين الشرقي والغربي في هذه المرحلة عدة أزمات أشهرها:

أزمة برلين الأولى 7999:

لم تتفق الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفياتي على مصير برلين حيث حرص كل طرف على نشر مذهبه على حساب الآخر فكانت النتيجة تقسيم برلين على قسمين شرقي اشتراكي يسوده الاتحاد السوفياتي وغربي رأسمالي تتقاسمه الولايات المتحدة الأمريكية وإنجلترا وفرنسا.

أزمة كوريا الأولى 7991 والثانية 7991:

وقعت حرب أهلية بين التيارين الاشتراكي والرأسمالي
فتدخلت الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفياتي لحماية مصالحهما فتم تقسيم كوريا إلى كوريتين شمالية اشتراكية وجنوبية رأسمالية.

المقطع الثالث: مظاهر مرحلة التعايش السلمي 7991 7919 وأهم قضاياها:

أولا: مظاهر مرحلة التعايش السلمي 7991 7919

دخل الطرفان مرحلة من التهدئة والتوقف عن تطوير الأسلحة النووية والمدمرة خاصة بعد إشارات خطاب خروتشوف الذي اعتبر أن التعايش مع الجيران وإن لم تكن تحبهم أمر لا مفر منه، تعزز الأمر مع صعود رئيسين يميلان نحو السلم وهما زعيم الاتحاد السوفياتي بريخيف ورئيس الولايات المتحدة الأمريكية نيكسون.

ثانيا: أهم قضايا مرحلة التعايش السلمي 7991 7919

تدويل منطقة القطب الجنوبي وتخصيصها للأبحاث العلمية الاتفاق بين إنجلترا والولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفياتي على وقف التجارب النووية ومنع انتشار أسلحة الدمار الشامل. توقيع وثيقة سالت الأولى لإيقاف التسلح بالأسلحة النووية والكيماوية والمدمرة.

المقطع الرابع: مظاهر الحرب الباردة الثانية 7919 7999 وأزماتها:

أولا: مظاهر الحرب الباردة الثانية 7919 7999

استمر التسابق نحو التسلح بين القوتين في إطار توازن الرعب، وعملتا على تنويع الأسلحة والرفع من درجة خطورتها وتدميرها، إضافة إلى تنامي العمل الاستخباراتي والجاسوسية بينهما، كما تدخلا وتنافسا على مستوى استقطاب الدول المستقلة حديثا.

ثانيا: أزمات الحرب الباردة الثانية 7919 7999

كثرت الأزمات بين القطبين في هذه المرحلة وضمت:

قيام الولايات المتحدة الأمريكية بدعم عسكري لمصر وتشاد والصومال والسودان 1414 واقتصادي لسالفادور 1491 ولاستقلال كواتيمالا 1491 ودعمت قوى ألكتراس بنيكاراغوا ضد السانديين الاشتراكيين 1499 ، ضدا على مصالح الاتحاد السوفياتي. في المقابل وقع الاتحاد السوفياتي اتفاقية اقتصادية مع ليبيا 1419 ودعم أنجولا والموزنبيق 1411 وتدخلت عسكريا في أفغانستان 1414 )دعمت الولايات المتحدة الأمريكية المقاومة الأفغانية في مواجهة القوات السوفياتية(. لم يشارك الطرفان في التظاهرات الرياضية العالمية المنظمة ببلد الآخر )الألعاب الأولمبية(، إلى جانب دخولهما في ما عرف بحرب النجوم حيث استخدمت الأقمار الاصطناعية وأحدث تكنولوجيات التواصل والاتصال إما للردع أو للحيطة والحذر.

خاتمة:

عاش العالم خلال الحرب الباردة لحظات عصيبة كادت تؤدي إلى وقوع حرب بين القطبين اللذين برزت مجموعة من الدول رفضت الانضمام إلى أحدهما في ما عرف بدول عدم الانحياز.


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية