Skip to content

الدرس اللغوي: الأسطورة في الشعر العربي المعاصر

تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

1- أمثلة الانطلاق :

1.1- يقول أدونيس في قصيدة “نشيد الغربة” في ديوان “أوراق الريح“:

فينيق إذ يحضنك اللهب أي قلم تمسكه
والزغب الضائع كيف تهتدي لمثله؟
وحينما يغمرك الرماد، أي عالم تحسه
وما هو الثوب الذي تريده، اللون الذي تحبه 

غربتك التي تميت غربتي

احترق

يكبر في الافق…يولد في الافق

وحينما يستيقظ الصباح

ينبث لي من أول جناح

مثلك يا فنيق

يا ايها الرفيق .

 

2.1- وقال الشاعر عبد العزيز المقالح متحدثا عن منفاه :

و انت يا سيزيف .

لا الصيف كان مشفقا ولا الخريف

ولا بروميثوس قد ألقى على طريقك

الشتوى رمض النار

حزني عليك

عاد بعد رحلة الرعب المخيف سندباد

سفراته السبع انتهت

وانت تائه الوجه غريب الكلمات …

تسأل في ضراعة الاطفال عن نبأ

عن مأرب الحزين

عن سبأ

2- تعريف الاسطورة :

الاسطورة حكاية خرافية خيالية تحكي قصص شخصيات خارقة للعادة بشرية يمتزج فيها الحلم بالواقع والعلم بالخيال. وهي ايضا نتاج معرفي وثقافة موروثة تجسد مستوى التفكير لدى الشعوب وتعطينا لمحة عن تطور التفكير والارتقاء الفكري لدى شعب من الشعوب .

تختلف الاساطير من شعب الى اخر وان كانت بعض الاساطير تشترك فيها ثقافات متعددة مثل اسطورة تموز وعشتار التي نجدها في حضارات مختلفة كالبابلية واليونانية والرومانية والفينيقية لكن بأسماء أخرى هي ادونيس وعشتروت.كما ان حكاية شهرزاد وشهريار الخرافية والتي عهدنا وجودها في الثقافة العربية هي في الاصل اساطير وحكايات ترجمت الى العربية من الحضارتين الهندية والفارسية .

3- التوظيف الأسطوري في القصيدة الشعرية المعاصرة :

يتضح من خلال تتبع المسار الابداعي للشعراء العرب ان ظهور القصيدة المعاصرة او ما يسمى بالشعر الحر او شعر التفعيلة .قد تأسس على دعائم فنية ابرزها توظيف الأسطورة فالشاعر المعاصر اعتمد على استحضار اساطير خالدة لتكون قناعا له واداة للتعبير عن تجربته الشعرية والانسانية .ففي المثال الاول من أمثلة الانطلاق يتضح أن ادونيس يتخذ من اسطورة الفينيق الذي يحرق نفسه فيتحول رماده الى فنيق جديد معبرا عن جدلية الموت والحياة فالشاعر ايضا يحرق نفسه ويموت معويا ونفسيا ويتكبد مرارة التضحية والبوح ليبعث هذا الواقع ويحييه من جديد .الشاعر اذن مثله مثل الفينيق كلاهما يحترق املا في البعث والميلاد الجديد والشاعر هنا اختار اسطورة الفنيق دون غيرها لانها الاقرب الى تجربته وهدفه ومبتغاه.

اما في المثال الثاني فالشاعر يتخذ من اساطير (سيزيف و بروميتوس و سندباد) أقنعة وادوات للتحدث عن منفاه والتعبير عن معاناته النفسية وبدل ان يتكلم بلغة مباشرة يصف من خلالها تجربته في المنفى فانه اختار من هذه الاساطير وسيلة للتعبير خاصة وانها تشترك معه في القضية والرؤية فبرميتوس الذي سرق نار الحكمة من السماء واهداها الى البشر ليكون فيها خلاصهم وسعادتهم سيتم صلبه من طرف كبير الالهة زيوس على صخرة فوق جبل القوقاز ويسلط عليه نسرا ليتغدى على كبده الذي يتجدد في الليل ويعاد مشهد التهام الكبد نهارا ليظل عذابه ابدي دائم .اما سيزيف الذي اركتب اثما فحكمت عليه الالهم بان يحمل صخرة ويصعد بها الى قمة الجبل لتسقط منه كل مرة وينزل من جديد لحملها ليظل عذابه ابدي متراوحا بين الصعود والنزول ووجع الصخرة التي على عاتقه ليكون بذلك رمزا للانسانية جمعاء وليعتبر عذابه الابدي دلالة على الصخرة التي يحملها كل انسان منا في هذه الحياة.

اما السندباد الشخصية الاسطورية التي تعرفنا عليها في حكايات الف ليلة وليلة فهو الرحالة الذي قام بسبع رحلات خيالية واجه فيها الهوال والمصائب والتقى بشخصيات خرافية وبعد كل رحلة يعود سالما غانما لتكون رحلاته تعبيرا عن حبه للمعرفة والمغامرة والبحث والاكتشاف والخروج عن السائد والمألوف .

الشاعر المعاصر اذن يتخذ من الاسطورة رؤية شعرية تعيد تشكيل الواقع ولو على مستوى الخيال. فالشاعر عندما يفشل في تغيير واقعه يلجأ للخيال باحثا عن عالم افضل لهذا يستحضر من الاساطير ما يساعده في بناء هذا العالم الافتراضي مع اختيار الاساطير التي تعبر عن تجربته وتتوافق مع معاناته وطموحاته.

ان الشاعر المعاصر يوظف الاسطورة كبديل لخلق واقع جديد والتعبير عن موقف بشكل غير مباشر لتخلصه من عالمه الاثم وتعوضه بعالم افضل .

4- ابرز الاساطير التي يتم توظيفها في الشعر الحر او المعاصر:

  • فنيق: هو طائر اسطوري جميل بحجم النسر كان اذا احس بدنو أجله اي اقتراب موته يأتي الى مصر ليحل في معبد رع (اله الشمس عند قدماء المصريين)حيث يبني محرقته بنفسه ويشعل فيها النار بحركة جناحيه حتى يحترق ويصبح رمادا تتكون منه شرنقة تنشق عن فينيق جديد دلالة على الجمع بين الموت والحياة .والرغبة في التجدد والانبعاث من جديد.(وتشبه اسطورة فنيق اسطورة العنقاء).
  • السندباد: سبق التعرف عليه وهو مغامر قام بسبع رحلات هدفه المغامرة والاكتشاف والخروج عن المعتاد والمألوف والبحث عن لذة المعرفة.
  • اوديسوس: احد ابطال حرب طروادة الاغريقية والذي كان راجعا الى بلده بعد انتهاء الحرب فتاه مركبه في البحر مدة 10 سنين وظلت زوجته بنيلوب طيلة هذه المدة تنتظره على الشاطئ الى ان عاد في النهاية وسعدت به .وترمز هذه الاسطورة الى التيه والضياع والوصول ي النهاية الى موقف ايجابي كما تؤكد على الامل في الحياة والثقة في المستقبل .
  • ملحمة جلجاميش: تقول الاسطورة ان جلجاميش اخد عن عاتقه الدفاع عن الانسانية وصمم على قطع مسافات طويلة للبحث عن النبتة المقدسة التي تعطيه هو وقومه سر الخلود الابدي لكن افعى سرقت منه تلك النبتة المقدسة التي حصل عليها .وترمز الاسطورة الى التضحية بالنفس من اجل الاخرين والرغبة في البقاء والخلود والتعبير عن الغدر الذي وقع فيه جلجاميش.
  • عنترة بن شداد: وهو شخصية واقعية عاشت في العصر الجاهلي قبل ظهور الاسلام في الجزيرة العربية وهو ايضا شاعر معروف ببطولته وشجاعته وسواد لونه لكن حياته الملاى بالتفاصيل والعبر قد اضيفت اليها بعض الاساطير الخارقة للعادة ليصبح رمزا للشجاعة والقوة والاباء
  • أوديب: اسطورة تعبر عن قتل الاب والزواج بالام والهلاك في النهاية .
  • شهريار: رمز للشخص المتسلط والمستبد في قراراته والظالم للاخرين .
  • ابن سيرين: رمز للعلم والزهد والورع
  • افروديت: الهة الحب والجمال
  • يوليسز: يدل على البطولة والذكاء والعودة بعد غياب طويل
  • نارسيس (نرجس) يدل على الانانية وحب الذات والغرور
  • شهرزاد: رمز الذكاء والفطنة والتخلص من قبضة شهريار بالعقل
  • البسوس وداحس والغبراء: وهي حروب قديمة عاشها العرب لسنوات طويلة ولاسباب تافهة .ترمز للحروب الطويلة لايباب غير منطقية وغير مقبولة .

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية