Skip to content

الكفاح من أجل الاستقلال واستكمال الوحدة الترابية

follow us on instagram

الكفاح من أجل الاستقلال واستكمال الوحدة الترابية:

مقدمة:

باشر الاستعمار بعد دحر المقاومة المغربية المسلحة بالقبائل مشروعه الاستعماري في استغلال المغرب ونهب ثرواته، إلا أن المغاربة استأنفوا المقاومة من خلال الحركة الوطنية من أجل الاستقلال واستكمال وحدتهم الترابية.

  • فما هي ظروف نشأة الحركة الوطنية وما وسائل عملها؟
  • وكيف انتقلت من المطالبة بالإصلاحات إلى المطالبة بالاستقلال؟
  • وكيف حقق المغاربة استقلالهم واستكملوا وحدتهم الترابية؟

المقطع الأول: ظروف نشأة الحركة الوطنية ووسائل عملها:

أولا: ظروف نشأة الحركة الوطنية:

يقصد بالحركة الوطنية حركة سياسية منظمة وواعية تزعمها مجموعة من الشباب المثقف بهدف إفشال المشروع الاستعماري وتأكيد وحدة الشعب المغربي وارتباطه بالقصر والملك وقد ظهرت بعد. فشل المقاومة القبلية المسلحة وبسبب صدور الظهير البربري يوم 16 ماي 1930.

ثانيا: وسائل عمل الحركة الوطنية:

اعتمدت الحركة الوطنية وسائل العمل السياسي لتوضيح مطالب المغاربة وإحراج السلطات الاستعمارية بفضح خروقاتها مشروعها الاستعماري الممثل في استعمار المغرب ونهب خيراته، وقد اعتمدت في ذلك وسائل ديبلوماسية من قبيل تأسيس الأحزاب والجمعيات والمدارس الحرة والصحف ومقاطعة البضائع الفرنسية والاحتفال بالأيام الوطنية والدينية والاعتناء بالزي التقليدي المغربي والأغاني والأناشيد الحماسية وتوزيع المنشورات…

المقطع الثاني: الانتقال من المطالبة بالإصلاحات إلى المطالبة بالاستقلال:

أولا: مطالبة الحركة الوطنية بالإصلاحات 1934 – 1944

تأسس حزب كثلة العمل الوطني على يد علال الفاسي وأحمد بلافريج ومحمد بلحسن الوزاني سنة 1933 وأصدر وثيقة للمطالبة بالإصلاحات عام 1934، طالبت؛ سياسيا بالعودة إلى روح معاهدة الحماية والقيام بالإصلاحات وتشكيل حكومة مغربية واحترام حقوق الإنسان وسيادة المغرب على ترابه… اقتصاديا بإلغاء الاستعمار الفلاحي وحماية الصناعة التقليدية وتأميم السكك الحديدية والمناجم وإلغاء الرسوم بين مناطق المغرب الثلاث والمساواة في الضريبة والأجور وساعات العمل بين المغاربة والمعمرين… اجتماعيا عبر تعميم التمدرس وإنشاء المدارس الحرة والمستوصفات ومحاربة البطالة والفقر وتشجيع المساواة…
لم تعر الإدارة الاستعمارية هذه المطالب أي اهتمام بل طاردت المقاومين وعذبتهم ونفتهم فأيقن المغاربة أن الاستعمار لا نية لديه في الإصلاح ما دفعهم لرفع السقف والمطالبة بالاستقلال.

ثانيا: المطالبة بالاستقلال 1944 – 1953

تأسس حزب الاستقلال على يد علال الفاسي 1943 وقدم وثيقة المطالبة بالاستقلال يوم 11 يناير 1944؛ مستغلا عدة تطورات أبرزها صدور الميثاق الأطلنتي 1941 الذي أكد على حق الشعوب في تقرير المصير، ولقاء أنفا 1943 الذي حصل فيه المغرب على وعد روزفلت بالاستقلال بمجرد استقلال فرنسا من الاحتلال الألماني، إضافة إلى استقلال فرنسا 1944 والدور الكبير للمغاربة في ذلك فانتشرت الاحتجاجات والإضرابات للمطالبة بالاستقلال، عزز ذلك زيارة وخطاب الملك محمد الخامس بطنجة 1947 ودعم مطالب الحركة الوطنية واحتفالات عيد العرش 1952 وتلاحم الملك والشعب في المطالبة بالاستقلال.

لم تستجب فرنسا لمطلب الاستقلال بل نَفَت الملك وأسرته في 20 غشت 1953

المقطع الثالث: الكفاح من أجل الاستقلال واستكمال الوحدة الترابية:

أولا: ثورة الملك والشعب وكفاح تحقيق الاستقلال 1953 – 1956

قامت فرنسا بنفي الملك محمد الخامس وأسرته يوم 20 غشت 1953 وتعيين محمد بن عرفة مكانه، ما أدى إلى اندلاع ثورة الملك والشعب رفضا لابن عرفة ومطالبة بإرجاع الأسرة الملكية وتمت العودة إلى الكفاح المسلح عبر حركة الفداء وجيش التحرير من خلال القيام بعمليات الاغتيال وضرب مصالح المعمرين بحرق مصانعهم ومحاصيلهم ومتاجرهم، وهو ما أجبر فرنسا على إرجاع السلطان محمد الخامس سنة 1955 وبدء مفاوضات إكس ليبان لمنح استقلال المغرب مارس 1956 وهو ما تحقق رسميا وخروج المستعمر يوم 18 نونبر 1956، لكنه كان استقلالا جزئيا وغير تام ليعمل المغاربة على النضال من أجل استكمال الوحدة الترابية.

ثانيا: استكمال الوحدة الترابية عبر مراحل وبأساليب سلمية:

تم استكمال الوحدة الترابية على مراحل حيث استقل المغرب الأوسط والشمالي واستُرجعت طنجة 1956 بموجب مفوضات إكس ليبان، وتم استرجاع طرفاية عام 1958 بعد مفاوضات بين وزيري خارجية المغرب وإسبانيا في لشبونة، وسيدي إفني في 1969 ونظمت المسيرة الخضراء السلمية لاسترجاع الساقية الحمراء عام 1957 وتم ضم إقليم وادي الذهب والكويرة سنة 1979 بعد اللجوء إلى المحكمة الدولية التي أكدت على مغربية الصحراء بالنظر لعلاقات البيعة التاريخية بين القبائل الصحراوية وسلاطين المغرب.

خاتمة:

قدم المغاربة دروسا جليلة في النضال من أجل الاستقلال واستكمال الوحدة الترابية وهو مسلسل ما يزال قائما في انتظار تحديث البلاد واسترجاع باقي الأقاليم المغتصبة.


follow us on instagram

Sois parmi les premiers
à être notifié du lancement
de notre plateforme d'orientation gratuite