Skip to content

الملف 1: مساهمة المغرب في الحرب العالمية الثانية

follow us on instagram

مساهمة المغرب في الحرب العالمية الثانية:

مقدمة :

في إطار كفاحه من أجل الاستقلال ساهم المغرب في الحرب العالمية الثانية إلى جانب دول الحلفاء،

  • فما هو الموقف الذي اتخذه المغرب من اندلاع الحرب العالمية الثانية؟
  • وما هي طبيعة مساهمة المغرب في الحرب العالمية الثانية؟
  • وما هي نتائج المشاركة المغربية في الحرب العالمية الثانية؟

المقطع الأول: اتخذ المغرب موقفا دبلوماسيا مساندا للحلفاء في الحرب العالمية الثانية :

أولا: موقف المغرب من مساندة الحلفاء في الحرب العالمية الثانية:

مباشرة بعد اندلاع الحرب العالمية الثانية وجه السلطان محمد الخامس يوم 4 شتنبر 1939 نداء إلى المغاربة أكد فيه مساندة المغرب لفرنسا في هذه الحرب، تجلى ذلك في احتضان المغرب لقاء أنفا 1943 بالدار البيضاء الذي عقده الحلفاء للتنسيق في مواجهة دول المحور.

لقي هذا النداء قبولا شعبيا كبيرا اتضح في الخطب والتصريحات الإذاعية والمقالات الصحفية وهو ما . عكسه الاستقبال الكبير لإنزال القوات الأمريكية بالسواحل المغربية في نونبر 1942

ثانيا: موقف فرنسا من مساندة المغرب للحلفاء في الحرب العالمية الثانية:

بنداءات يدعو فيها المغاربة » شارل نوغيس « على نفس المنوال تقدم المقيم العام الفرنسي بالمغرب الجنرال لمساندة الفرنسيين وتقديم التضحيات الممكنة للدفاع الوطن إما بالتموين أو التسليح أو مداخيل الصادرات في إطار سياسة الميتروبول.

المقطع الثاني: تعددت مظاهر مساهمة المغرب في الحرب العالمية الثانية :

أولا: ساهم المغرب عسكريا في الحرب العالمية الثانية :

الدور اللوجستيكي :

اعتمدت دول الحلفاء على الموقع الاستراتيجي للمغرب لإفشال توسع ألمانيا في حوض البحر الأبيض المتوسط، فنزلت قوات الحلفاء بسواحل المغرب في إطار عملية عسكرية عرفت باسم “عملية الشعلة” واتخاذه قاعدة عسكرية لضرب إيطاليا وألمانيا من شمال إفريقيا.

المساهمة العسكرية :

ساهم الجنود المغاربة في الحرب العالمية الثانية إلى جانب الحلفاء وقاتلوا باستماتة منقطعة النظير، بعد تلقيهم تدريبات عسكرية وكونت منهم فرنسا فيالق للرماة والخيالة والكوم، وشاركوا في تونس وليبيا وفرنسا وبلجيكا ضد القوات الإيطالية والألمانية. اعترافا بتضحيات المغاربة منح شارل ديغول السلطان محمد الخامس وسام صليب الحرية تقديرا له كرفيق التحرير، وحظي الجنود بالتنويه على شجاعتهم وبسالتهم.

ثانيا: ساهم المغرب اقتصاديا في الحرب العالمية الثانية:

تمثلت مساهمة المغرب الاقتصادية في الحرب العالمية الثانية إلى جانب الحلفاء،

فلاحيا:

تزويد فرنسا بالمنتوجات الفلاحية (22.50% من الإنتاج الإجمالي من البواكر، و 7.44 مليون طن من البطاطس، ومليون رأس من المواشي …).

ماليا:

تقديم الدعم المالي مثل تبرعات الإخاء الحربي لدعم المجندين والأسرى وأسرهم، والإنقاذ الوطني لتقديم المساعدات للمدنيين المتضررين من الحرب، وكناش الغائب للادخار الشخصي للغائبين قصد الاستفادة منه بعد عودتهم، وريع الطوابع البريدية، وجمعية نساء الأسرى والمفقودين من المغاربة والصليب الأحمر الفرنسي، وقد وصلت قيمة التبرعات أكثر من خمسة مليار فرنك.

صناعيا:

كما وضع المغرب رهن إشارة فرنسا إنتاج واستغلال المناجم والمعادن، وتنازل لها عن عائداته من العملة الصعبة المستخلصة من مبيعات الفوسفاط.

المقطع الثالث: نتائج مشاركة المغرب في الحرب العالمية الثانية:

الخسائر البشرية׃

نتج عن المساهمة العسكرية للمغرب في الحرب العالمية الثانية حوالي 2883 قتيلا، و 12495 جريحا، و 474 مفقودا من الجنود المغاربة.

الخسائر الاقتصادية׃

تضرر الاقتصاد المغربي حيث ارتفعت صادرات الفلاحة والمواد الأولية نتج عنه نقص حاد في المواد الاستهلاكية الأساسية، وارتفاع الأسعار وانتشار الفقر والجوع ونقص وسوء التغذية، مما دفع إلى توزيع المواد الاستهلاكية بنظام الحصص.

خاتمة:

ساهم المغرب بشكل كبير وفعال في الحرب العالمية الثانية إلى جانب الحلفاء إلا أنه تضرر بفعل هذه المساهمة، ضرر ما تزال آثاره إلى اليوم.


follow us on instagram

Sois parmi les premiers
à être notifié du lancement
de notre plateforme d'orientation gratuite