Skip to content

تعبير وانشاء: مهارة كتابة إنشاء أدبي حول نص شعري – أنشطة الاكتساب

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

 I– أنشطة الاكتساب

تقديم:

تتطلب مهارة كتابة إنشاء أدبي حول نص شعري استحضار مختلف المهارات المكتسبة سابقا، كمهارة اصميم موضوع، ومهارة الشرح والتفسير، ومهارة الحكم والتعليق، لأن هذه المهارات تهتم بتأطير النص وتفكيكيه لرصد وحداته وخصائصه الفنية ثم تجميع المعطيات في مرحلة التركيب.

1- تأطير

أ- تحديد نوعية النص ومصدره

النص قصيدة شعرية بنظام الشطرين مع وحدة الروي والقافية مما يعني أنها تنتمي إلى مدرسة إحياء النموذج التي تزعمها سامي البارودي لتجاوز سلبيات عصر الانحطاط. وهو للشاعر أحمد شوقي  1865-1932 الذي ترك ديوانا بعنوان “الشوقيات” ومنه اقتطف النص من مجلده الأول في جزءه الثاني والذي صدر عن دار العودة ببيروت.

ب- طرح الاشكالية

وهنا نتساءل عن تجليات ومظاهر وخصائص احياء النموذج في القصيدة والتعرف على موضوعها.

ج- افتراض فرضية القراءة

من خلال عتبة العنوان والبيت الأول نفترض أن الشاعر سيتغنى بسوريا وأهلها.

 

2- تفكيك النص

نفكك النص على مرحلتين: مرحلة القراءة والفهم ثم مرحلة التحليل

أ- قراءة وفهم النص

الوحدة الأولى: تعبير الشاعر عن حزنه العميق لما أصاب سوريا من مصاب جلل.

الوحدة الثانية: مدح الشاعر لسوري باعتبارها أصل الحضارات وبمثابة الأم لباقي العالم الاسلامي.

الوحدة الثالثة: تشجيع الشاعر لأهل سوريا على المقاومة والدفاع عن أرضهم.

ب- التحليل

الحقول الدلالية والعلاقات بينها

تجاذب النص حقل الحزن على الواقع المزري لسوريا وحقل ذكر أمجادها في الماضي وحقل التحفيز على العمل لتحقيق مستقبل أفضل، وهكذا يلاحظ أن القصيدة تميزت بوحدة الموضوع: موضوع واقع ومستقبل سوريا.

البنية البلاغية

برصد مختلف الصور الشعرية التي تقرب المعاني، وفي هذه المرحلة نرصد الصور الشعرية التي صاغها الشاعر لتقريب المعاني بطريقة فنية (استعارات مكنية 1، 2، 3، 7)

البنية الأسلوبية

ونرصد هنا الأساليب التي اعتمدها الشاعر للتعبير عن مضامين وأغراض القصيدة وغالبا ما يزاوج بين الأسلوب الخبري التقريري (ب6، 10، 11، 12…) والأسلوب الانشائي الطلبي الذي يفيد في الغالب أغراضا بلاغية (آخر البيت 1، ب9، ب7..) إضافة غلى رصد بعض خصائصهما كإقران الخبر بأدوات التوكيد أو أدوات النفي (لا يكفكف) أو أدوات الشرط (إن شئتم).

البنية الايقاعية

وتنقسم إلى قسمين:

– ايقاع داخلي:

وفيه نرصد مختلف الظواهر التي ساهمت في إغناء الموسيقى الداخلية للقصيدة كالتصريح (أرق، دمشق) والتكرار بمختلف أنواعه، والتوازي بمختلف أنواعه، والطباق، والجناس (أوراق، ورق) والمقابلة…

– الايقاع الخارجي:

ونرصد فيه الأوزان والتفاعيل المعتمدة لبناء ايقاع عام للقصيدة (بحر الوافر، مفاعلة  X 6 ) والقافية الموحدة والروي الموحد بالقاف المطلق والمشبع.

3- تجميع المعطيات

بعد تفكيكنا للنص وتعرفنا على الموضوع وعلى البنيات الشكلية، نقوم بتجميع نتائج دراستنا في موضوع متكامل مع الاشارة إلى مدى تمثيل القصيدة للحركة التي تنتمي إليها (حركة الاحياء والبعث) شكلا ومضمونا، واكتشاف دلالات ورمزية النص  (التعبير عن الروح القومية لأحمد شوقي)

 

خلاصة

 

لكتابة إنشاء أدبي حول نص شعري ينبغي اتباع مجموعة من الخطوات:

تأطير النص: وفيه نقف عند عتباته.

استحضار المكتسبات القبلية المعرفية حول الاتجاه الذي يمثله النص.

تفكيك النص: وذلك بعرض مكوناته وخصائصه الفنية.

تتبع وحدات النص الدلالية وتلخيص مضامين الوحدات.

الكشف عن الخصائص الفنية.

تجميع المعطيات المستخلصة.

 


  •  
  •  
  •  
  •  
  •