Skip to content

نص شعري 1: علي محمود طه: غرفة الشاعر

تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية
  • 1
  •  
  •  
  •  
  •  
    1
    Share

I- التأطير

النص قصيدة شعرية بنظام الشطرين اي نظام الشعر القديم وتندرج ضمن تيار سؤال الذات والذي جاء كرد فعل على حركة البعث والاحياء التي همشت ذات الشاعر فحاول إعادة الاعتبار لها، وقد تعددت مدارس هذا التيار من خلال مدرسة الديوان بقيادة العقاد وجماعة أبولو بريادة أحمد زكي ابو شادي والمدرسة المهجرية من خلال الرابطة القلمية والعصبة الأندلسية بريادة ميخائيل نعيمة وقد تأثرت كل هذه المدارس بالاتجاه الرومانسي المتأثر بالغرب. وتعود هذه القصيدة لأحد رواد مدرسة أبولو الشاعر المصري علي محمود طه (1902-1949) اقتطفت من ديوان الملاح التائه عن دار الاداب ط2 بتاريخ 1978.

فما هي مظاهر التأثر في اتجاه الرومانسية في هذه القصيدة؟ وإلى أي حد عبرت عن ذات الشاعر؟ وهل نجح الشاعر في تمثيل جماعة أبولو؟

II– الملاحظة

1- قراءة العنوان

ركب العنوان تركيبا اسميا، غرفة: مبتدأ مضاف إلى الشاعر أما الخبر فمقدر في النص وتدل كلمة غرفة عن فضاء خاص مغلق وظيفته تحقيق السكون والراحة لصاحبه، أما الشاعر فتحيل الى ذات انسانية مبدعة في مجال الشعر والأدب.

2- قراءة البداية

مخاطبة الشاعر لذاته الكئيبة الغارقة في الأحزان دو نوم.

3- فرضية

نفترض أن القصيدة تتضمن حوارا داخليا بين الشاعر ونفسه وقت الليل لسبب ما.

 

III– قراءة وفهم النص

الوحدة 1:

مخاطبة الشاعر لذاته ومساءلتها عن دوافع استغراقها في الفكر واستسلامها للأحزان.

الوحدة 2:

عدم مبالاة الشاعر بالعالم الخارجي أما غرفته فقد دبت فيه معاني الحياة الحزينة.

الوحدة 3:

لوم الشاعر لذاته التي استغرقت في الأحزان وتساؤله عن زمن نهاية هذه المعاناة

الوحدة 4:

مطالبة الشاعر لذاته بالكف عن أحزانه والتماس الراحة في فراش النوم لأن الدنيا لا تستحق منه ذلك فهي خلقت للمجانين والمخادعين.

 

IV– التحليل

1- تعدد الضمائر في النص

لكنها دلت كلها على ضمير “أنا” الخاص بالشاعر، فهو لا يخاطب إلا ذاته إذ عاش في حياته اضطرابا ما بين الحرمان والأحزان والرغبة في الانغماس في ملذات الحياة.

2- الحقول الدلالية

حقل نفسية الشاعر: الشاعر الكئيب، رأسك الحزين، قلبك الغض، ذبلت الجفون، ضعيف، أنين

حقل غرفة الشاعر: تمشى، الصمت، دب السكون، السراج، يهفو، بقايا النيران تبكي.

هناك علاقة تقابل بين الحقلين في الأول دل على السكوت وثبوت صفة الحزن من خلال جمل اسمية أما الثاني فدل على دبيب الحياة في الغرفة حيث حركية السراج وبقايا النيران والصمت من خلال جمل فعلية.

ونرصد من بدايه النص إلى آخره الوحدة الموضوعية، توحدت فيها نفسية الشاعر مع الغرفة وزمن الليل.

3- البنية الأسلوبية

هيمن على القصيدة الأسلوب الخبري الذي ينقل معاناة الشاعر الى جانب الانشاء الطلبي الذي يفيد أغراضا معينة، والمزاوجة بين الجمل التي تصف حالة الشاعر والجمل التي تصف حركية الغرفة.

4- البنية الايقاعية:

أ- الايقاع الداخلي: للرفع من جمالية الايقاع اهتم الشاعر بالموسيقى الداخلية من حيث:

* ظاهرة التكرار: تكرار الحروف المهموسة التي تعبر عن المعاناة في صمت (حرف السين: مسلم راسك للسهل)

* تكرار الكلمات المرتبطة بموضوع النص (الليل، الحياة، الموضوع)

والملاحظ اجمالا أن القصيدة رغم بنائها على منوال القدامى فقد تميزت بنوع من القافية والروي وتقسيم الوحدات ووحدة الموضوع اضافة إلى ذلك التركيز على ذاتية الشاعر وصياغة صور شعرية جديدة وهيمنة الطابع الرومانسي مما يؤكد صحة انتمائها إلى سؤال الذات.


  • 1
  •  
  •  
  •  
  •  
    1
    Share
تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية