Skip to content

نص نظري – محمد الكتاني: خصائص شعر الانبعاث

  • 15
  •  
  •  
  •  
  •  
    15
    Shares

تقديم عام عن حركة الاحياء والانبعاث في الشعر العربي

 

1- مفهوم الاحياء والبعث لغة واصطلاخا باعتبارها حركة أدبية

لغة: الاحياء من فعل أحيى يحيي بمعنى يعيد الحياة ويبعث الروح في شيء مات وانقرض وكذلك البعث فهو اعادة الميت الى عالم الحياة من جديد.

اصطلاحا: الاحياء والبعث هو مدرسة وحركة شعرية ظهرت أواخر القرن التاسع عشر حيث التزم الشعراء بالنظم الذي يحاكي ويقلد نهج الشعر العربي القديم وخاصة مرحلة ازدهارها من العصر الجاهلي حتى العصر العباسي.

2- الدوافع والظروف التاريخية لظهور حركة الاحياء والبعث في الشعر العربي.

  • الظروف التاريخية العامة للمجتمع العربي

* تأثر المجتمع العربي برياح الثقافة الغربية التي حملتها الحملة الفرنسية لنابليون بونابارت على مصر (1798).

* ظهور تيار لوعي القومي العربي بداية في القرن التاسع عشر بقيادة محمد علي للانعتاق من الامبراطورية العثمانية.

* الحملات الاستشراقية ثم  الاستعمارية الغربية للعالم العربي.

* الحاجة الملحة للتغيير والمقاومة لاستعادة أمجاد الأمة العربية الاسلامية.

  • الظروف الثقافية للمجتمع العربي:

* انتشار الصحافة: اصدار أول صحيفة عربية “الوقائع” المصرية من طرف محمد علي ثم “الأخبار” في لبنان و “الرائد” في تونس.

 

درس نظري: خصائص شعر الانبعاث

I– التأطير:

النص مقالة فكرية تناقش قضية أدبية وهو للناقذ والكاتب المغربي محمد الكتاني المولود بفاس سنة 1939 واهتم بدراسة الفكر الاسلامي، وهو مقتطف من كتابه الصراع بين القديم والجديد في الأدب العربي الحديث ج1، ط2 الصادر عن دار الثقافة بالدار البيضاء سنة 2002.

فما هي القضية الأدبية التي سيناقشها الناقذ وما الكيفية التي سيعتمدها في ذلك؟

II– الملاحظة

1- قراءة العنوان:

ركب العنوان تركيبا اسميا: خصائص مبتدأ مضاف الى شعر الانبعاث والخبر مقدر في النص.

أما دلاليا  : الخصائص هي مختلف مميزات الشعر التي تعر فالشعر

شعر الانبعاث: هو حركة أدبية ظهرت بالعالم العربي في القرن 19 لإحياء أمجاد الشعر العربي بقيادة سامي البارودي.

2- فرضية النص:

نفترض أن النص سيحدد خصائص ومقومات شعر حركة الانبعاث.

III– قراءة وفهم النص

  • اعتبر الناقذ عودة الشعراء إلى أغراض الشعر القديمة والتعبير عن المعاني واظهار النزعة الفردية بمثابة بعث واحياء للشعر القديم متفقا في ذلك مع باقي النقاذ.
  • أبرز الناقذ أول خصائص شعر الانبعاث المتمثلة في تصحيح مفهوم الشعر الذي ساده الضعف إبان عصر الانحطاط
  • ثاني الخصائص أن حركة شعر الانبعاث حاربت الصنعة البديعة.
  • ثالث الخصائص: الاقتباس من الماضي اقتباس صور البلاغة، والتعبير عن المعاني والألفاظ المعجمية المناسبة.
  • رابع الخصائص: الاهتمام الشديد بالنزعة البيانية التي حلت محل الصنعة البديعية.
  • تأكيد الكاتب في النهاية على مصداقية تسمية هذه الحركة البعث والانبعاث لأنها أحيت نموذج الشعر الحديث.

 

IV– التحليل

 

1- عالج النص اشكالية مدى مصداقية تسمية حركة شعر الانبعاث

 

2- الحقول الدلالية المعجمية:

للتعبير عن مضمون النص وظف الكاتب ثلاثة حقول:

  • حقل الشعر القديم: الشعر القديم، فحول الشعراء، المثل الأعلى…
  • شعر الانحطاط: شبيه بالموت، نضوب ماء العاطفة..
  • حقل شعر الانبعاث: إحياء القديم، تصحيح الشعر من جديد، استبدلوا، الاقتباس..

وقد هيمن حقل شعر الانبعاث في معرض حديثه عنحركة الاحياء وقد ارتبط الحقل الثالث في علاقة ترابط مع الحقل الأول وفي علاقة تقابل مع الحقل الثاني.

 

3- البنية الأسلوبية

هيمن الأسلوب الخبري التقريري الذي يتضمن مجموعة من الأفكار مع ترصيعه بمحسنات وصور بيانية تجاوزت الاقناع الى الامتاع.

 

4- منهجية العرض

اعتمد الكاتب تصميما منهجيا محكما وفق المنهج الاستنباطي بمقدمة عامة عن حركة الانبعاث ثم انتقل الى التفصيل ليصل في النهاية الى خلاصة واستنتاج نهائي.

 

 


  • 15
  •  
  •  
  •  
  •  
    15
    Shares