Skip to content

الظواهر المرافقة للانقسام الاختزالي ونتائجه (التخليط البيصبغي وظاهرة العبور)

تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

1- الظواهر المرافقة للانقسام الاختزالي 

2- دور الانقسام الاختزالي في تنويع الأمشاج المنتجة

يمكن الانقسام الاختزالي من مجموعة من النتائج من أهمها:

1- تنويع الأمشاج المنتجة وذلك عبر ظاهرتين:

  • التخليط الضمصبغي

وهو عبارة عن تخليط يتم ضمن (داخل ) الصبغي يؤدي إلى تغيير الحليلات التي يحملها ونسميه ظاهرة العبور التي تبدأ عند المرحلة التمهيدية من الانقسام المنصف باقتران كل صبغيين متماثلين ثم تبادل القطع الصبغية (التي تحمل المورثات) بينهما عند المرحلة الانفصالية من الانقسام المنصف. تبين الوثيقة التالية آلية هذه الظاهرة:

  • إن ظاهرة العبور نسبية:
  • قد تحدث بين بعض الصبغيات دون أخرى
  • لا تحدث عند بعض الأنواع الحية خاصة ذكر ذبابة الخل
  • قد تحدث في موقع واحد أو أكثر من موقع وكلما زاد عدد مواقع التقاطع الصبغي ارتفعت حدة تنويع الأمشاج.
  • لا يمكن توقع نسبة حدوثها.

 

  • التخليط البيصبغي

في هذه الحالة يحدث التخليط بين الصبغيات وليس داخلها، وهي ظاهرة ملازمة لكل انقسام اختزالي ويمكن توقع عدد أنماط الأمشاج المنتجة عبر هذه الظاهرة والتي تكون دائما مساوية ل 2n . يتم هذا التخليط بالشكل التالي:

2- تطور كمية ADN وسلوك الصبغيات خلال الانقسام الاختزالي

تتطور كمية ADN  حسب تطور عدد الصبغيات ويرتبط تطور الاثنين بمراحل الانقسام الاختزالي التي تصلها الخلية.

نتائج الانقسام الاختزالي

تتعدد نتائج الانقسام الاختزالي ويمكن حصر أهمها في التالي:

  • اختزال عدد الصبغيات إلى النصف: تعطي كل خلية أم ثنائية الصيغة الصبغية خلايا أحادية الصيغة الصبغية
  • مضاعفة عدد الخلايا: حيث تعطي كل خلية أم أربع خلايا بنات.
  • تنويع الأمشاج: يساهم كل من التخليط الضمصبغي والبيصبغي في إنتاج أنماط مختلفة من الأمشاج تفسر اختلاف المظاهر الخارجية لأبناء نفس الزوج الأصلي.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية