Skip to content

بعض صعوبات ووسائل دراسة الوراثة البشرية

تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

صعوبات دراسة الوراثة البشرية وبعض التقنيات المقترحة للدراسة

تهتم الوراثة البشرية بدراسة إمكانية تطبيق القوانين الإحصائية على الانسان بغرض توقع نتائج التزاوجات التي تحدث بين الأفراد، لكن هذه الدراسة تعترضها مجموعة من الصعوبات ومع ذلك تتوفر بعض وسائل دراستها

تساؤلات:

  • ما هي الصعوبات التي تعترض تطبيق القوانين الاحصتائية على الانسان؟
  • ما هي وسائل دراسة الوراثة البشرية؟

 I- صعوبات دراسة الوراثة عند الانسان

يعترض تطبيق القوانين الإحصائية على الانسان مجموعة من الصعوبات منها:

  • معطى أخلاقي: لا يمكن إخضاع الانسان للتجربة أو توجيه التزاوجات أو اجراء التزاوجات الرجعية او الاختبارية
  • طول مدة الجيل: على عكس الكائنات النباتية التي تكون غالبا دورة حياتها موسمية، وبعض تالحشرات كذبابة الخل التي تتميز بقصر عمر الجيل، يتميز الانسان بطول عمر الجيل
  • ارتفاع عدد الصبغيات: العدد الكبير للصبغيات عند الانسان (46) يرفع من التركيبات الممكنة عند تشكيل الأمشاج
  • قلة عدد أفراد الجيل: لا ينتج عن كل ولادة عند الانسان، في المعدل، إلا فرد جديد على عكس الكائنات الحية المعتمدة في القوانين الإحصائية والتي تنتج عددا كبيرا من الأفراد وهو العدد الذي يمكن من مقارنة النتائج الإحصائية بالنظرية

II- وسائل دراسة الوراثة البشرية

بالنظر إلى الصعوبات التي يطرحها تطبيق مبادئ علم الوراثة على الانسان تم إيجاد بعض الوسائل لدراسة الوراثة عند الانسان مع الأخذ بعين الاعتبار الصعوبات السابقة، ومن بينها:

1- دراسة شجرات النسب.

تنجز شجرات النسب باستعمال مجموعة من الرموز التي تبين مستوى الفرد من حيث نسبه إل العائلة ومدى إصابته بالمرض المدروس.

2- دراسة الخرائط الصبغية.

تنجز الخرائط الصبيغى انطلاقا من خلية الشخص المدروس قصد التعرف على أي شذوذ قد يلحق عدد صبغياته أو بنيتها.


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية