Skip to content

عوامل تغير الساكنة

تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

عوامل تغير الساكنة

إذا كان تطبيق قانون هاردي وينبرغ داخل ساكنة معينة يفرض أن تكون هذه الساكنة نظرية مثالية، فإن هذا الشرط لا يتحقق في غالب الأحيان وذلك لتدخل مجموعة من العوامل المغيرة للساكنة ومنها:

1- الطفرات

تعتبر الطفرات عاملا مغيرا لترددات الحليلات ووبالتالي الأنماط الوراثية داخل ساكنة، وتعبر الطفرات عن تغير مفاجئ يلحق المتتاليات النيكليوتيدية لجزيئة ADN، قد يكون هذا التغير عبارة عن إضافة أو نقصان في عدد النيكليوتيدات أو طبيعتها أو ترتيبها، وبالتالي فالطفرات أنواع:

أ- الطفرات الصبغية:

وتعبر عن كل تغير قد يلحق بنية أو عدد الصبغيات

ب – الطفرات الموضعية:

وهي عبارة عن تغير لا يلحق عدد أو بنية الصبغيات بل يكون التغير مقتصرا على إضافة أو نقصان نيكليوتيد او تغير في ترتيب النيكليوتيدات أو استبدال نيكليوتيد بآخر.

لا تؤدي الطفرات الموضعية دائما إلى تغيير في طبيعة الصفة ونسميها طفرة صامتة قد تظهر نتيجتها عند تكرارها أكثر من مرة، ويمكن تفسير ذلك أنه من الممكن أن يشير أكثر من نيكليوتيد واحد إلى نفس الحمض الأميني، ويرجع السبب إلى كون عدد الأحماض الأمينية محدود فيما يقارب 20 حمض أميني مختلف، بينما عدد التركيبات الممكنة للثلاثيات النيكليوتيد يصل 64 تركيبة مختلفة. ( جدول الرمز الوراثي).

2- الانتقاء الطبيعي

يعبر الانتقاء الطبيعي عن نقصان تدريجي في أحد المظاهر الخارجية (وبالتالي نمط وراثي معين) بتدخل عامل خارجي كالافتراس الذي تتعرض له بعض الكائنات الحية بسبب مظهرها الخارجي المميز والأكثر وضوحا بالنسبة للعنصر المفترس.

يؤدي الانتقاء الطبيعي إلى تغير في ترددات الحليلات حيث يتم تثبيت أحد الحليلات على حساب الآخر.

3- الانحراف الجيني

يمثل الانحراف الجيني التقلبات العشوائية لترددات الحليلات من جيل إلى اخر داخل الساكنات الصغيرة، و يرجع ذلك الى التعيان العشوائي من بين الأمشاج.(كلما كانت الساكنة صغيرة كان احتمال سحب امشاج من نفس النوع كبيرا)، فالمدة الزمنية الكافية لحذف او تثبيت حليل معين تنخفض كلما صغر حجم الساكنة.

يقلص الانحراف الجيني من التغير الوراثي داخل الساكنة باختفاء حليلات وتثبيت اخرى .

4- الهجرة

 تمكن الهجرة من:

  • تغيير البنية الوراثية للساكنات المستقبلة بالرفع من التغير الوراثي عبر وصول حليلات جديدة من ساكنات بعيدة.
  • التخليط الوراثي بين ساكنات متباعدة مما يؤدي الى تقليص التباين الوراثي بين هذه الساكنات.

يتوفر نموذجان مختلفان للهجرة، حيث يمكن أن تكون خطية أو متقاطعة

أ- الهجرة الخطية:

وخلالها يأخذ تبادل الأفراد (مظاهر خارجية وأنماط وراثية وحليلات) منحى خطيا، حيث يحصل التبادل بين كل ساكنتين متقاربتين جغرافيا.

ب- الهجرة المتقاطعة

في هذه الحالة فالتخليط يكون كبيرا، حيث يحصل التبادل بين جميع الساكنات


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية