Skip to content

تقديم حول مفهومي الحق و العدالة

تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية

يعكس مفهومي الحق والعدالة بعدا أساسيا من أبعاد الممارسة السياسية، وهو بعد المبدأ والمعيار في تنظيم العلاقات والإبقاء على الرابطة الاجتماعية. والحق هو “ما لا يحيد عن قاعدة أخلاقية، يعني ما هو مشروع وقانوني، في مقابل ما هو فعلي وواقعي… إنه القدرة على فعل فعل والاستمتاع بشيء والاستفادة منه وإلزام الغير به… لاستجابته لما هو مستقيم وقويم ولمجموع القواعد(القانونية والأخلاقية) التي تحكم العلاقات بين الأفراد الذين ينتمون إلى نفس المجتمع”. أما العدالة فتدل فلسفيا على ملكة في النفس تمنع الإنسان عن الرذائل، ويقال بأنها التوسط بين الإفراط والتفريط، كما تدل أيضا على خضوع الكل لسلطة القانون مع احترام كرامة كل فرد. فالحق إذن، بوصفه ما يطابق معيارا قانونيا أو أخلاقيا، حيث يقوم على قواعد توجد على نحو موضوعي،   أو على متطلبات العقل؛ هو الذي يؤسس مبدأ العدالة. والتفكير في مفهومي الحق والعدالة يثير إشكالية الأساس الطبيعي أو الوضعي الذي يقوم عليه الحق، وعلاقته بالعدالة وأيهما يشكل أساسا للآخر، وطبيعة العدالة بين المساواة والإنصاف؛ وهي الإشكالية التي يمكن التعبير عنها من خلال التساؤلات والمحاور التالية:

  • ما هو الأساس الذي يقوم عليه الحق؟
  • ما علاقة العدالة بالحق؟ وأيهما أساس للآخر؟
  • هل العدالة مساواة أم إنصاف؟

محاور الدرس:

  • الحق بين الطبيعي والوضعي
  • العدالة كأساس للحق
  • العدالة بين الإنصاف و المساواة

Shares 0
تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية
0 Shares
Share
Tweet