Skip to content

منهجية تحليل نص فلسفي

تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية
  • 9
  •  
  •  
  •  
  •  
    9
    Shares

مناقشة نص فلسفي :

تحليل نص فلسفي  :

منهجية تحليل نص فلسفي :

النص الفلسفي:

النص الفلسفي هو النص الذي يدور فيه الحديث عن إشكالية معينة، ويتم تناوله من خلال نسيج مترابط ومتسلسل من الأفكار  والمفاهيم المتداخلة والمتكاملة تتوحد حول هذه الإشكالية، ويكون الترابط فيه بشكل فلسفي محدد وعادة ما يرجع هذا النص إلى فترة تاريخية أو بيئة معينة تم طرح وبناء النص وفقا لهذه الفترة الزمنية. والنص الفلسفي يقوم به الكاتب في عرض الإشكالية وموقفه من هذه الإشكالية سواء بشكل معلن أو بشكل ضمني، ومن ثم البرهنة على موقفه بمراحل متسلسلة ومترابطة.

مراحل منهجية تحليل نص فلسفي:

من أجل كتابة منهجية تحليل نص فلسفي متكاملة يجب:

التعريف بالكاتب أو الفيلسوف:

أثناء منهجية تحليل نص فلسفي يجب أولا التحدث عن الكاتب أو الفيلسوف والتحدث عن كتبه ونزعته الفلسفية ودوافع كتابة النص الفلسفي.

قراءة وفهم النص الفلسفي:

يجب قراءة النص عدة مرات، فالمرة الأولى تمكن من أخذ لمحة عن النص والمرة الثانية تجعلك تبحر في كلمات النص، وبعد قرائته عدة مرات لا بد من مسودة يدون بها مجموع المفاهيم والمصطلحات الفلسفية، ومن ثم تقسيم النص إلى أقسام حسب العبارات التي تدل على المشكلة أو على الموقف أو على الدلالة أو الحجة، حيث يخرج القارئ بفكرة عامة وأفكار أساسية للنص تسهل عملية تحرير منهجية تحليل نص فلسفي متكاملة.

تحديد الإشكالية والبنية في تحليل النص الفلسفي:

أثناء تحرير المنهجية الفلسفية يجب تحديد المحور أو القضية الذي يدور حولها النص، فبعد تحديد المشكلة يجب عليك القيام بطرحها بشكل عام ومن ثم تبيين أبعادها على شكل صيغ تساؤلية أي وجب التسائل بها أو على شكل صيغة نقاط أو تقرير، ويكون ذلك من خلال مفاتيح النص أي تحديد المفاهيم والمصطلحات الأساسية وتحديد العبارت التي دلت عليها، وقبل ذلك لا بد من تحديد هوية النص ومحور المبحث أو الحديث الذي يتحدث عنه، فهناك نصوص تتحدث عن طرح قيم، أو عن السياسة أوالاقتصاد أوالنفس أوعن المعرفة وغيرها، فعند القراءة يتم ادراك نوع النص.

صياغة إشكالية النص الفلسفي:

بعد أن يصبح النص الفسلفي لا بد من توظيف طريقة خاصة ومجهود شخصي في صياغة النص من جديد في منهجية تحليل نص فلسفي، وذلك من خلال القيام بخطوات التمهيد في الحديث عن المشكلة باستعمال اسلوب خاص، حيث يجب استخدام العبارت التي تدل على الإشكالية، والحديث عنها بشكل بسيط.

الكشف عن الحجج والأدلة:

]يعتمد الكاتب على حجج وبراهين يقنع بها القارئ، ولذلك يجب استخراج الأدلة التي قام الكاتب بالاستعانة بها في موقفه من طرح المشكلة ومدى صحة رأيه وذكرها في منهجية تحليل نص فلسفي، ومن أنواع هذه الحجج أو الأدلة هي الحجة الواقعية حيث يستعين بمثال من الواقع، والحجج العلمية أي أن يدرج قانون علمي، أو التاريخية التي يستشهد بها بأحداث من التاريخ، أو بأقوال أحد الفلاسفة والمفكرين والحكماء، أو بحجج نقلية مثل القرآن الكريم والسنة النبوية، وتسمى الحجج في النص الفلسفي بمنطق النص.

التحقيق في الحجج ومنطقية النص بالنقد والتقييم:

بعد استخراج الحجج وجب التحقيق بمدى الصحة العلمية لها ومدى واقعية الأفكار، وذلك بالاستعانة بأفكار أخرى لكتاب آخرين في نفس المجال لاثبات صحة النص وهل الحجج كافية في الإقناع أم لا فهناك حجج مساندة وأخرى معارضة أو مناقضة لموقف الكاتب ولذلك يجب التحدث عنها عند التحقيق بمنطقية النص الفلسفي، وذلك بالاستشهاد بأمثلة من الواقع و توظيف جهد خاص في تحقيق ذلك فهذا يساعد كثيرا في طرح الرأي الشخصي من القضية والمشكلة في النص وتجنب الخروج عن صلب الموضوع في المنهجية الفلسفية، فهذه المساحة تعتبر بمثابة نقاش قارئ لتساؤلات الكاتب، وهنا يبرع الطالب في أسلوب النقاش والإقناع في قضية النص.

النتيجة المحصلة من منهجية تحليل نص فلسفي:

بعد توظيف للأسلوب الخاص في طرح المشكلة وتناولها من كافة الزوايا، لا بد من الخروج بنتيجة وتوصيات في منهجية تحليل نص فلسفي، بحيث يجب وضع الرأي الشخصي لأسلوب الكاتب، والرأي في القضية، والحجج والدلالات في حلها، فهذه تعتبر بمثابة الخاتمة يتم التبيين فيها ما تم التوصل إليه من خلال التحليل الخاص. بحيث لا يجب المعارضة فجأة في الخاتمة، ومحاولة تجنب النقاط التي تم اهملها في تحليل النص الفلسفي، فالخاتمة ليست تحليل بل هي نتيجة يجب الخروج بها.

أخطاء منهجية تحليل نص فلسفي:

  • يجب تجنب نسخ محتويات النص وترديد بعض محتوياته.
  • وجب الاهتمام بجوهر وأساسيات النص وعدم الانسياق وراء العموميات التي يتحدث عنها النص.
  • افهم النص جيدا فسوء الفهم للنص هو إهمال وخروج عن التحليل الصحيح للنص يمكن أن يؤدي بك الى التحدث بشكل عمومي وسرد قضايا أخرى بعيدة عن النص.
  • عند الاعتماد على حجج وبراهين أخرى يجب أن تكون موثقة حتى يتم تجنب السقوط في الأحكام الاعتباطية والمسبقة.
  • عند التحليل يجب استخدام المسودة ففيها يتم وضع النقاط كرؤوس أقلام وبشكل مختصر جدا، ولكن ما بعد المسودة أي تحرير النص وتحليله يجب الابتعاد عن الاختصار بقدر الإمكان وأن لا تكتب بشكل رمزي فهذا لا يعتبر تحليلاً بذاته بل يصبح ضمن تلخيص النص.

منهجية تحليل نص فلسفي جاهزة:

المقدمة

ان مفهوم (الإنسان أو الوعي مثلا) يحتل مكانة مرموقة في تاريخ الفلسفة، حيث انكب الفلاسفة و المفكرين على دراسته كل من زاويته الخاصة مما أدى الى وجود تعارض و تباين و اختلاف بين مواقفهم و تصوراتهم. و النص الماثل بين ناظرينا يندرج ضمن نفس المفهوم اذ يسلط الضوء على مسالة (……….) و من هنا بإمكاننا بسط الإشكال التالي. هل ………..أم ……………….ومنه بمقدورنا طرح الأسئلة التالية. بأي معنى يمكن القول……………………………… و الى أي حد يمكن اعتبار …..

العرض

من خلال قراءة النص يتضح انه يقوم أو يتبنى أطروحة أساسية مضمونها ……………………….( ثلات اسطر على الأقل ) حيث يستهل صاحب النص نصه ………………………( بتأكيده أو نفيه أو باستخدام الأساليب الحجاجية و الروابط المنطقية) ولقد استثمر صاحب النص جملة من المفاهيم الفلسفية أهمها……………………………………… ………..

وفي خضم الاشتغال على النص ثم الوقوف على مجموعة من الأساليب الحجاجية و الروابط المنطقية أبرزها………..- وتكمن قيمة و أهمية الأطروحة التي تبناها صاحب النص في………………………………………… .** – ولتأييد أو تدعيم أو لتأكيد موقف صاحب النص نستحضر تصور………………………….. (وعلى النقيض أو خلافا أو في مقابل) موقف صاحب النص يمكن استحضار تصورأو موقف …………….. وللتوفيق بين المواقف المتعارضة السالفة الذكر بمقدورنا إيراد تصور …………………

خاتمة

يتبن مما سبق ان إشكالية الوعي بين ……..و ……. أفرزت موقفين متعارضين .فاذاا كان صاحب النص ومؤيديه (اسم فيلسوف او عالم او مفكر) قد أكدوا على ان…………………….فان ……..(اسم فيلسوف أو عالم أو مفكر) قد خالفهم الرأي حيث اقر…………………… .+ موقفك الشخصي معبرا عنه بشكل ضمني + سؤال مفتوح


  • 9
  •  
  •  
  •  
  •  
    9
    Shares
تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية