Skip to content

الاستجابة المناعية غير النوعية

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

تتميز الاستجابة المناعتية بتعدد العناصر المتدخلة خلالها وكذلك طبيعة تدخلها، حيث قد تتم بشكل غير موجه ضد مولد مضاد خاص (أو نوعي) فنسميها بالتالي استجابة مناعتية غير نوعية أي أنها من المفروض أن تسيب ضد جميع أنواع مولدات المضاد، أو تكون في حالة أخرى موجهة ضد مولد مضاد خاص ونوعي فنسميها بالتالي استجابة مناعتية نوعية.

تضم الاستجابة المناعتية غير النوعية ثلاثة أشكال من التدخل:

1- الحواجز الطبيعية للجسم

2- الاستجابة الالتهابية

3- البلعمة وأدوار جهاز عامل التكملة

تتدخل عناصر الجهاز المناعتي في الحفاظ على تمامية الجسم حيث يفترض في هذا التدخل المحافظة على الذاتي ومحاربة غير الذاتي، ويتطلب هذا التدخل توفر مجموعة من الشروط والعناصر وتنظيم دور كل منها.

 تساؤلات:

ما هي أشكال تدخلات الجهاز المناعتي؟

ما هي العناصر المتدخلة في الاستجابة المناعتية؟

كيف يتم تنظيم تدخل عناصر الاستجابة المناعتية؟

 I- وسائل الدفاع غير النوعية (الاستجابة المناعتية غير النوعية).

نقصد بالوسائل المناعتية غير النوعية، جميع الآليات المناعتية التي تحارب العنصر الممرض (مولد المضاد) بغض النظر عن طبيعته، وهي بالتالي آليات لا تتطلب اكتسابا (فطرية) أو تربية ومنها:

1- الحواجز الطبيعية للجسم 

يتوفر الجسم على مجموعة من الحواجز الطبيعية تختلف حسب طبيعتها: ميكانيكية، كيميائية و بيئية (ايكولوجية)

2- الاستجابة الالتهابية

تدخل الاستجابة الالتهابية ضمن الاستجابة المناعتية غير النوعية بسبب كونها غير موجهة ضد مولد مضاد معين إضافة إلى تميزها بنفس الأعراض كيفما كانت طبيعة مولد المضاد، وتتمثل هذه الأعراض في:

  • الاحمرار: ارتفاع تدفق الدم نحو منطقة التعفن
  • الانتفاخ: ارتفاع نفاذية الشعيرات الدموية وخروج خلايا ومواد كيميائية من الشعيرات نحو موقع التعفن
  • ارتفاع محلي لدرجة الحرارة في موقع دخول العنصر الممرض: تجمع الدم ونقصان الصبيب الدموي في موقع التعفن.
  • الإحساس بالألم : تمدد النهايات العصبية.

تحدث الاستجابة الالتهابية بتدخل مجموعة من الوسائط الكيميائية والخلايا المناعتية:

أ- الخلايا:

تعتبر البلعميات أهم الخلايا المناعتية المتدخلة في محاربة مولد المضاد وتنفيذ هذا النوع من الاستجابات المناعتية غير النوعية، لكن دورها لا يكتمل إلا بتدخل خلايا أخرى منتجة لمواد كيميائية نسميها الوسائط الالتهابية.

ب- الوسائط الالتهابية:

وهي عبارة عن وسائط كيميائية، تتدخل من جهة في الرفع من نفاذية الشعيرات الدموية للسماح بخروج مكونات الدم نحو موقع التعفن، ومن جهة أخرى تقوم بجذب الخلايا المناعتية وخاصة البلعميات إلى موقع وجود العنصر الممرض قصد القضاء عليه.

ج- دور جهاز عامل التكملة في الاستجابة المناعتية غير النوعية 

جهاز عامل التكملة هو عبارة عن مركبات بروتينية يتم تنشيطها بشكل متسلسل، ويمكن تدخل هذا الجهاز من القضاء على مولد المضاد مباشرة ( تكوين مركب الهجوم الغشائي) أو المساعدة في القضاء عليه (جذب البلعميات وتسهيل البلعمة)، وتمثل الوثيقة التالية الأدوار المختلفة لجهاز عامل التكملة:

3- البلعمة

وهي آلية مناعتية غير نوعية تشكل جزءا من الاستجابة الالتهابية كما يمكنها أن تكون مستقلة. تتدخل خلال البلعمة خلايا مناعتية خاصة كالبلعميات الكبيرة والعدلات، وهي ألية غير موجهة ضد مولد مضاد محدد.

تتطلب البلعمة مجموعة من المراحل كالتالي:

يتم تسهيل عمل البلعميات، في حالات عدة، بدور مساعد من طرف جهاز عامل التكملة، وتتم هذه المساعدة عبر المراحل التالية:

إلا أن تدخل البلعميات لا يؤدي دائما إلى القضاء على العنصر الممرض (مولد المضاد) بل قد يبقى العنصر الممرض في حالة كمون واستقرار داخل البلعمية (حضانة البلعمية لمولد المضاد) كما يمكن أن يقضي مولد المضاد على البلعمية وتنتشر العدوى، تبين الوثيقة التالية الحالات الثلاث الناتجة عن تدخل البلعميات:


  •  
  •  
  •  
  •  
  •