Skip to content

الكفاية المناعية

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

كيف تكتسب الخلايا المناعية كفايتها المناعية؟

مفهوم الكفاية المناعية: نقصد بالكفاية المناعية عملية نضج الخلايا المناعية وخاصة اللمفاويات بنوعيها B و T، ويمكن هذا النضج من الحصول على خلايا قادرة عل القيام بوظيفتها المتمثلة في القدرة على التعرف على غير الذاتي بغرض القضاء عليه.

تنتج جميع الخلايا الدموية، بما فيها الكريات البيضاء( جميع أصناف الكريات البيضاء وخاصة اللمفاويات B و T)، انطلاقا من النخاع العظمي الأحمر، لكن تحتاج اللمفاويات إلى تربية تمكنها من اكتساب كفايتها المناعية التي تتلخص في مبداين:

  • عدم محاربة الذاتي.
  • محاربة غير الذاتي.

وهذا يفرض نضج اللمفاويات (النوعية) بعد عملية انتاجها، ويتجلى نضج اللمفاويات في تركيبها لمستقبلات غشائية تمكنها من التعرف على مولد المضاد غير الذاتي ومن تم محاربته.

1- اللمفاويات B

تنتج اللمفاويات B وتنضج كذلك على مستوى النخاع العظمي الأحمر، وتبين الوثيقة التالية آلية نضجها واكتسابها الكفاية المناعية:

 

تكتسب اللمفاويات B نضجها (كفايتها المناعتية) في نفس موقع انتاجها وهو النخاع العظمي الأحمر، حيث تركب كريونات مناعتة غشائية (مضادات أجسام غشائية) ثم تخضع لعملية انتقاء حيث يعرض عليها بيبتيد الذاتي فتحذف جميع اللمفاويات B القادرة على التعرف والارتباط بيبتيد الذاتي المعروضة من طرف خلايا النخاع العظمي الأحمر (لتفادي محاربة الذاتي).

2- اللمفاويات T

تختلف آلية اكتساب الكفاية المناعتية لهذه اللمفاويات عن اللمفاويات B من حيث موقع النضج الذي يتم داخل الغدة السعترية .

 بعد انتاجها على مستوى النخاع العظمي الأحمر، تنتقل اللمفاويات T بنوعيها T4 و T8 الناضجة ( والتي تختلف فيما بينها حسب مستقبلاتها الغشائية وطبيعة CMH).

إن آلية تدخل اللمفاويات T للتعرف على مولد المضاد ومحاربته تختلف عن تدخل اللمفاويات B، حيث يفترض في اللمفاويات B التعرف المباشر على مولد المضاد بواسطة “مضادات الأجسام الغشائية” التي تعتبر مستقبلات LB الغشائية، بينما اللمفاويات T لا تستطيع التعرف إلا على المركب CMHذاتي-بيبتيد غير ذاتي وهذا يجعل اكتسابها لكفايتها المناعتية أكثر تعقيدا من LB، حيث تخضع لانتقائين متتالين على مستوى الغذة السعترية:

  • الانتقاء الأول: يتم على مستوى المنطقة القشرية للغدة السعترية، حيث تعرض خلايا الغدة السعترية CMH الذاتي، كل اللمفاويات T التي تمكنت من التعرف (الارتباط) بواسطة مستقبلها T (TCR) على CMH الذاتي يتم الإبقاء عليها، بينما تحذف باقي اللمفاويات T غير القادرة على التعرف على CMH الذاتي.
  • الانتقاء الثاني: يتم على مستوى المنطقة النخاعنية (اللبية) للغذة السعترية، حيث تعرض خلايا هذه المنطقة المركب CMH ذاتي-بيبتيد غير ذاتي وكل اللمفاويات التي استطاعت التعرف على هذا المركب يتم حذفها بينما يحتفظ بجميع اللمفاويات T التي لا يتكامل مستقبلها T مع المركب  CMHذاتي-بيبتيد ذاتي.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •