Skip to content

التحول بمناطق الطمر

تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية

خصائص الصخور المتحولة بمناطق الطمر

II- خصائص الصخور المتحولة بمناطق الطمر

إن الظروف المتدخلة في التحول بمناطق الطمر تتم في الأعماق وبالتالي فمن الصعب دراسة التحول بمناطق الطمر الحديثة، لذلك يتم اللجوء إلى دراسة الصخور المتحولة بمناطق الطمر القديمة (التي تتوفر داخل سلاسل الاصطدام الحديثة، نظرا لكون الاصطدام يكون مسبوقا دائما بطمر يبقي دلائله داخل سلاسل الاصطدام كسلسلة جبال الهملايا).

إن الصخور التي تتعرض للتحول بمناطق الطمر، هي بالأساس صخور القشرة المحيطية المنغرزة، التي تتعرض لظروف تحول متصاعدة وأهمها الضغط لهذا تتوفر مناطق الطمر على صخور متحولة مميزة لمجال الضغط ما فوق العالي.

بما ان القشرة المحيطية هي التي تتعرض للتحول فمن بين الصخور المتحولة المميزة للمنطقة نجد صخور المركب الأوفيوليتي المتحولة كالكابرو المتحول والإكلوجيت (صخرة تم تجفيف معادنها لتكوين جزيئات الماء المساعد على تشكيل الصهارة الأنديزيتية)

إن الصخور المتحولة بمناطق الطمر لا تتميز ببنيات خاصة (بشكل يختلف عن ترتيب بنيات الصخور المتحولة بمناطق الاصطدام) وذلك نتيجة لتعرضها لضغط عال ممارس عليها من اتجاهين:

  • الضغط الصخري للسلسلة المرتفعة
  • الضغط التكتوني الناتج عن انفتاح ذروة محيطية مجاورة

يمكن تشابه التركيب الكيميائي بين الصخور المتحولة بمناطق الطمر (مع اختلاف النسب) من تأكيد أصلها المشترك والمتمثل في صخور المركب الأوفيليتي التي تتوفر على نفس التركيب الكيميائي العام.

Shares 0
تنفّع من موارد توجيهية و تعليمية مجّانية
0 Shares
Share
Tweet