يعتبر تحقيق التنمية هدفا تسعى كل البلدان إلى بلوغه .فما المقصود بالتنمية و المفاهيم المرتبطة بها ؟ ما هي أبرز المقاربات المعتمدة في تحديدها؟ وما التقسيمات الكبرى للعالم حسب خريطة التنمية؟

مفهوم التنمية والمقاربات المستعملة في تحديدها :

 مفهوم التنمية:

يشير مفهوم التنمية إلى التغير الجذري الذي يطرأ على بلد معين في مختلف الميادين، ظهر بداية في علم الاقتصاد، ثم تطور لاحقا ليشمل مختلف المجالات السياسية والاجتماعية والثقافية

المفاهيم المرتبطة بالتنمية:

التنمية البشرية: تركز على البعد الاقتصادي والجانب الاجتماعي عن النهوض بمستوى عيش السكان وتحسين أوضاعهم من حيث :معدل الدخل، الخدمات الصحية، والتعليم. التنمية المستدامة : تقوم على أساس الاستغلال المعقلن للموارد بشكل يضمن التوازن البيئي ومصالح الأجيال الحالية والمقبلة.

المقاربات المستعملة في دراسة التنمية:

تعتمد عدة مقاربات في دراسة التنمية :

مؤشراتها المقاربة
تتمثل في استعمال عدة مؤشرات منها نسبة الولادات والوفيات والتكاثر الطبيعي مقاربة ديمغرافية
تقوم على مؤشرات اجتماعية منها نسبة الفقر والأمية والتأطير الطبي مقاربة اجتماعية
تعتمد مؤشرات اقتصادية مثل الناتج الداخلي الخام والدخل الفردي ونوع وبنية الاقتصاد مقاربة اقتصادية
مستوى الديمقراطية وحقوق الإنسان في البلدان النامية (التنمية السياسية) مقاربة سياسية
التنمية المستدامة القائمة على مراعاة البعد البيئي في مخططات التنمية مقاربة بيئية
نسبة تعلم الكبار (15سنة وأكثر)، نسبة التمدرس (أقل من 15سنة) مقاربة ثقافية تعليمية
IDHدمج مؤشرات اجتماعية واقتصادية في مؤشر تركيبي وهو مؤشر التنمية البشرية مقاربة سوسيو اقتصادية

ومن خلال مؤشرات المقاربات المستعملة في دراسة التنمية نستنتج الترابط الوثيق والتكامل الموجود بين مختلف المقاربات بحيث لا يمكن أن تتحقق السمية إذا تم إعمال الاهتمام بإحداها

ما يجب معرفته

لتنمية هي تغير جدري إيجابي يمس مختلف المجالات و الميادين كما أنه ظهر في البداية في الميدان الاقتصادي،ويرتبط بمفهوم التنمية عدة مفاهيم كالتنمية البشرية و التنمية المستدامة، ولدراسة التنمية تعتمد عدة مقاربات منها الديمغرافية و الاجتماعية و الاقتصادية و السياسية و البيئية و التعليمية و السوسيو اقتصادية.

التقسيمات الكبرى للعالم وفق خريطة التنمية، وعوامل تباين مستويات التنمية البشرية:

التقسيمات الكبرى للعالم من خلال مؤشر التنمية الاقتصادية :

يعتمد في مؤشر التنمية الاقتصادية على :

  • معدل الناتج الداخلي الخام :وهو مجموع مداخيل وخيرات وإنتاج القطاعات الاقتصادية داخل بلد معين خلال مدة معينة غالبا ما تكون سنة، وهو أهم مؤشر لقياس درجة النمو الاقتصادي، فحسب هذا المؤشر فقطاع الخدمات يساهم بنسبة مهمة في الدول المتقدمة مقارنة مع المساهمة الضعيفة لقطاع الفلاحة.
  • معدل حصة الفرد من الناتج الداخلي الخام أو معدل الدخل الفردي : وهو حاصل قسمة الناتج الداخلي الخام على عدد السكان، فحسب هذا المؤشر ينقسم العالم إلى ثلاث مجموعات:

دول قوية اقتصاديا وذات مستوى مرتفع لمؤشر التنمية البشرية: كما هو الشأن بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية ودول أوربا الغربية واليابان وأستراليا.

دول أوربا الشرقية التي انتقلت من النظام الاشتراكي إلى النظام الرأسمالي

الدول الصناعية الجديدة بشرق آسيا التي عرفت نموا اقتصاديا سريعا خلال العقود الأخيرة (دول التئينات: كوريا الجنوبية، تایوان، هونغ كونغ، سنغافورة).

الوثيقة 1 : خريطة السكان و الدخل الوطني الخام و الاستثمارات الخارجية المباشرة في العالم.

 

التقسيمات الكبرى للعالم من خلال مؤشر التنمية البشرية

معطيات و هي  مؤشر التنمية البشرية هو مؤشر اعتمده برنامج الأمم المتحدة للسمية لقياس مستوى السمية في العالم و هو يرتكز على 3 طول العمر (متوسط أمد الحياه ) و مستوى المعيشة و يقاس بالدخل الفردي و مستوى المعرفة و يقاس بنسبة الأمية و معدل التمدرس تصنف دول العالم من خلال مؤشر التنمية البشرية إلى 3 فئات و هي 3 : بلدان ذات مستوى التنمية البشرية مرتفع قيمة 0.800 IDH فأكثر مثال الترويج و قطر  بلدان ذات مستوى التنمية البشرية متوسط قيمة IDH ما بين 0.800 و 0,500 مثال المغرب و الصين  بلدان ذات مستوى التنمية البشرية ضعيف قيمة IDH أقل من 0.500  مثال مالي و النيجر

الوثيقة 2 : مؤشر التنمية البشرية (IDH) سنة 2014

انطلاقا من خريطة التقسيمات الكبرى للعالم نميز ہين مجموعتين كبيرتين من الدول :

  • مجموعة دول الشمال و تصم الدول المتقدمة و الدول الصناعية الحديدة و الدول الاشتراكية سابقا التي تهجت اقتصاد السوق
  • مجموعة دول الجنوب و تشمل الدول النامية والصاعدة و البلدان دات اقتصاد الريع (البترول) و الدول السائرة في طريق النمو (المغرب) ثم البلدان الأقل نمو و معظمها من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء.

ما يجب معرفته

عرفت خريطة التنمية العالمية تقسيمات كبرى حسب المؤشرات المعتمدة فبالنسبة لمؤشر التنمية الاقتصادية والذي يعتمد على مؤشر الناتج الداخلي الخام و الدخل الفردي فقد قسم العالم الى دول غنية مثل الولايات المتحدة الأمريكية و دول صاعدة مثل الصين و دول نامية مثل المغرب و دول فقيرة مثل مالي... أما بالنسبة لمؤشر التنمية البشرية فقد قسم العالم الى ثلاث مجموعات جول ذات مؤشر مرتفع 0.8 فأكثر و دول ذات مؤشر متوسط  ما بين 0.8 و 0.5 و دول ذات مؤشر ضعيف أقل من 0.5، وبالرجوع الى هذه التقسيمات فقد تم التمييز بين مجموعتين دول الشمال وهي الدول الغنية وذات مؤشر تنمية بشرية مرتفع كالولايات المتحدة الأمريكية و دول الجنوب و هي الدول النامية و الفقيرة و ذات مؤشر تنمية بشرية متوسط و ضعيف.

العوامل المفسرة لتفاوت التنمية في العالم

عوامل سياسية عوامل اقتصادية عوامل اجتماعية عوامل طبيعية
ـ الاستعمار، طبيعة الأنظمة السياسية... ـ المؤهلات الاقتصادية، الناتج الداخلي الخام، الدخل الفردي... ـ البطالة، الأمية، الرعاية الطبية... ـ الموقع الجغرافي، المناخ، التضاريس والموارد الطبيعية...

الوثيقة 3 : خريطة للعالم عن مؤشر مدركات الفساد بحسب الشفافية الدولية 2018

خلاصة :

لتحقيق التنمية و التي هي تغيير جذري ايجابي يتطلب تظافر و تداخل المؤهلات البشرية ة الطبيعية، كما يتوجب الأخذ بعين الاعتبار لكل المقاربات المعتمدة في دراسة التنمية، فالدول الغنية و المتقدمة أو دول الشمال و التي حققت تنمية بشرية مرتفعة لم يكن ليتسنى لها ذلك دون تظافر كافة الجهود بينما الدول النامية و الفقيرة و ذات تنمية بشرية متوسطة و ضعيفة فسبب ذلك راجع الى عدم الأخد بكافة الاسباب و المقاربات لتحقيق التنمية.

المفاهيم و المصطلحات حسب الاطار المرجعي :  

  • التنمية : مفهوم عام يدل على التطور أو التغيير الجذري الذي يطراً في بلد معين على مختلف الميادين اقتصاديا ، اجتماعيا و ثقافيا
  • التنمية البشرية : مجموعة من الإجراءات التي تهدف إلى دعم قدرات الفرد ، و تحسين مستوى معيشته و أوضاعه الاجتماعية
  • المقاربة التنموية : دراسة متكاملة للنهوض بالأوضاع الاقتصادية الاجتماعية لسكان بلد معين مع مراعاة حقوق الأجيال اللاحقة