درس الإيمان بالغيب من الدروس المهمة لأنه يوضح بجلاء مفهوم الإيمان وحقيقته، ويعرف الغيب بأنواعه، وكذا العلاقة بينهما، وأخيرا يظهر الأثر الإيجابي  للإيمان بالغيب على مستوى تصور وسلوك الإنسان من خلال التذكير بقصة يوسف وكيف أن الإيمان بالغيب كان حصنه الحصين ضد الوقوع في الفواحش والتحلي بالفضائل.

المحور الأول: حقيقة الإيمان وشروطه

تعريف

  • الإيمان لغة: التصديق والوثوق.
     الإيمان اصطلاحا:
  • التعريف1: تصديق بالقلب وإقرار باللسان وعمل بالجوارح وأركانه ستة.
  • التعريف2: الاعتقاد اليقيني الجازم بوحدانية الله وباقي أركان الإيمان الستة المصحوب بالعمل الصالح
  • التعريف3: التصديق الجازم بحقائق الوحي القطعية ورسوخها في القلب رسوخا ثابتا مؤثرا في الشعور والنظر والسلوك.

شروط الإيمان الصادق

أ- الخوف من الله والرجاء في فضله ورحمته

ب- حب الله أكثر من النفس والمال والأهل.

ج- الرضا بالقضاء والقدر. د- شكر الله على النعم.

انتباه

هناك من يدي الإيمان وكثر من المعاصي ولا يعترف بأنه مقصر في إيمانه ويقول ''الإيمان في القلب''. وهذا خطأ لأن حقيقة الإيمان لا تكتمل إلا بالجمع بين ثلاث أمور:

* الاعتقاد القلبي . و * القول اللساني . * والعمل التطبيقي.

ونقصد بالعمل التطبيقي العمل بالجوارح من خلال فعل الطاعات وتجنب المعاصي.

ما يجب معرفته

ما ينبغي معرفته في هذا المحور هو أن الإيمان اعتقاد بالقلب وقول باللسان وعمل بالجوارح وأركانه ستة، كما أن شروطه: الخوف والرجاء وتقديم محبة الله على محبة النفس والمال والأهل، والرضا بالقضاء والقدر والشكر على النعم.

المحور الثاني: مفهوم الغيب ودلالة الإيمان به

تعريف


أ- الغيب لغة: ما غاب عن حواسنا بحيث لا يرى
ب- الغيب اصطلاحا: ما استأثر الله بعلمه ولم يطلع عليه أحدا إلا من ارتضى من خلقه.

أنواع الغيب

الغيب المطلق

هو الغيب الذي استأثر الله بعلمه ولم يطلع عليه أحد من خلق سواء ملكا مقربا أو حتى نبيئا مرسلا، ومثل ذلك وقت قيام الساعة وزمن قبض الأرواح....

قال الله تعالى: ﴿إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ  ﴾ [سورة لقمان، الآية 34].

الغيب النسبي

هو ما كان غيبا ولكنه قابل لأن يطلعه الله لعباده ويصير من عالم الشهادة إما عن طريق الوحي أو العلم والتجربة.

فائدة

سورة يوسف وقصته بهذه الدقة كانت من الأمور الغيبية التي أطلع الله عليها الرسول صلى الله عليه وسلم وأمته

. قال الله تعالى: ﴿نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَـذَا الْقُرْآنَ وَإِن كُنتَ مِن قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِين (3) إِذْ قَالَ يُوسُفُ لأَبِيهِ يا أَبتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِين (4)﴾ قال الله تعالى: ﴿ذَلِكَ مِنْ أَنبَاء الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ أَجْمَعُواْ أَمْرَهُمْ وَهُمْ يَمْكُرُون (102)﴾

دلالة الإيمان بالغيب

يدل الإيمان بالغيب على التصديق الجازم بكل الغيبيات التي أخبرنا بها الله سبحانه ورسوله دون شك أو تردد كالإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وما فيه من أحداث والقدر خيره وشره والروح والجنة والنار

استنتاج: العلاقة بين الإيمان والغيب

نستنتج أن العلاقة بين الإيمان والغيب علاقة ترابط وتكامل فكل من أنكر أحد الأمور الغيب الوارد ذكرها في القرآن الكريم أو السنة النبوية الصحيحة فإيمانه يعتبر ناقص. والدليل على ذلك : قال الله تعالى: ﴿ إِنِّي تَرَكْتُ مِلَّةَ قَوْمٍ لاَّ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَهُم بِالآخِرَةِ هُمْ كَافِرُون ﴾[سورة يوسف ، الآية 37] فربط عدم الإيمان بالكفر وإنكار أحد الأمور الغيبة وهو الإيمان باليوم الآخر

ما يجب معرفته

يجب معرفة أن الغيب ما استأثر الله بعلمه ولم يطلع عليه أحد إلا من ارتضا من خلقه، وأنه نوعان مطلق لا يعلمه إلا الله، ونسبي يمكن أن يحصل للإنسان علمه إما بالوحي أو التجربة. وينبغي معرفة أن العلاقة بين الإيمان والغيب علاقة ترابط وتكامل فالإيمان لا يعتبر صحيحا إذا أنكر صاحبه أحد الغيبيات.

المحور الثالث: أثر الإيمان بالغيب في التصور والسلوك

لمواصلة هذا الملخص، قم بالتسجيل بالمجان في كيزاكو

النسخة المجانية لكيزاكو:
  • ملخصات الدروس غير محدودة
  • فيديو مجاني في كل درس
  • تمرين مصحح مجاني
  • اختبار تفاعلي
إنشاء حساب مجاني