الله عز وجل أنعم على الإنسان بالحياة وجعله مسؤولا عن نفسه وأوجب عليه حفظها وجعل ذلك من الضروريات الخمس التي جاءت الشريعة لصيانتها، ولذلك فنفس الإنسان لها عليه حقوق وجب تأديتها منها الصبر واليقين، وهو موضوع الدرس الثاني من دروس مدخل القسط نعرف فيه بالصبر واليقين وتجلياتهما والعلاقة الجامعة بينهما ودورهما في ثبات الإيمان اقتداء بالصالحين من عباده ومنهم يعقوب ويوسف ومحمد عليهم الصلاة والسلام.

علاقة السورة بسورة يوسف

  • النص الأول: - تميكن يوسف عليه السلام في الأرض جاء نتيجة تحليه بقيمة الصبر جراء ما لقيه من ابتلاءات ومحن، قال الله تعالى:﴿ قَالَ أَنَاْ يُوسُفُ وَهَـذَا أَخِي قَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَيْنَا إِنَّهُ مَن يَتَّقِ وَيِصْبِرْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِين﴾
  • النص الثاني: يقين يعقوب عليه السلام في الله تعالى وحسن ظنه به جعله يدعو أبنائه للبحث وتحسس عن خبر يوسف وأخيه، قال الله تعالى:﴿ يابَنِيَّ اذْهَبُواْ فَتَحَسَّسُواْ مِن يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلاَ تَيْأَسُواْ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِنَّهُ لاَ يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْكَافِرُون﴾

المحور الأول: الصبر واليقين: المفهوم والتجليات

مفهوم الصبر وتجلياته

تعريف

- الصبر لغة: التحمل والثبات والتجلد.
- الصبر اصطلاحا: قدرة العبد على تحمل الشدائد والابتلاءات في ثبات دون شكوى أو جزع.

تجليات الصبر

تتعدد تجليات ومظاهر الصبر، ونذكر أهمها:
1- الصبر على طاعة الله تعالى: والمقصود تحمل القيام بالعبادات التي تصعب على النفوس بسبب الكسل والعجز والخمور وبعض المشقة مثل الصلاة والصيام والحج وإيتاء الزكاة والمداومة على تلاوة القرآن ...

- قال الله تعالى:﴿وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاَةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لاَ نَسْأَلُكَ رِزْقًا نَّحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى﴾
فمن خلال الآية الكريمة نلاحظ كيف أمر الله عز وجل نبيه بدعوة أهله للصلاة والاصطبار عليها أي تدريب نفسه وأهله على ملازمتها والصبر على ما يجده من عناء وتعب ونصب. وهذه الآية خطاب للرسول صلى الله عليه وسلم ابتداء وأصالة وهي لعموم المسلمين تبعا فواجب عليهم الصبر على القيام بالطاعات.
2- الصبر عن معصية الله تعالى: ومفومها الامتناع عن القيام بالمعاصي والآثام خاصة عند توفر أسبابها وتيسرها وغياب الرقيب من البشر.

- قال الله تعالى: ﴿وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَن نَّفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُون ﴾، نتأمل كيف أن يوسف عليه السلام صبر عن معصية الله وامتنع عنها رغم توفر جميع الوسائل التي تحمله على القيام بها؛ فهو شاب والشباب مرحلة العنفوان وقوة الشهوة وكذلك المرأة سيدة القصر ومن العادة أن سيدات القصر تكون على قدر كبير من الجمال وحسن المظهر ثم هي الراغبة والداعية وأعدت جميع الظروف من إخلاء القصر وإغلاق الأبواب والتهيئة النفسية والجسدية، ورغم كل هذه الإغراءات فيوسف عليه السلام امتنع وتحمل عدم الوقوع في الفاحشة عليه الصلاة والسلام.
3- الصبر على المحن والابتلاءات: وهو القبول بقضاء الله وقدره وعدم الجزع والتسخط عند نزول أنواع المصائب والشدائد، من مرض وموت قريب ونقص في الأموال وغيرها ....

- إن المتدبر في قصة يوسف عليه السلام ليجد نماذج حية في الصبر على صنوف الابتلاءات والمحن؛ فهذا يعقوب عليه السلام صبر على فقد الابن الحبيب على قلبه؛ قال الله تعالى:﴿ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُون﴾، وتحمل فقد ابنين آخرين بعده؛ قال الله تعالى: ﴿ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ عَسَى اللّهُ أَن يَأْتِيَنِي بِهِمْ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيم ﴾.
ويوسف عليه السلام كذلك نجده تعرض لحسد الإخوة وغدرهم ورميه في البئر وذل العبودية ومحنة الاتهام في الشرف والرمي في السجن ورغم ذلك لم يتضجر ولم سخط على قضاء الله وقدره على العكس صبر واعتبر أن كل ما مر به ما وصل إليه أخيرا لطف من الله تعالى؛ قال سبحانه: ﴿ وَقَالَ ياأَبَتِ هَـذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِن قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا وَقَدْ أَحْسَنَ بَي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاء بِكُم مِّنَ الْبَدْوِ مِن بَعْدِ أَن نَّزغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِّمَا يَشَاء إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيم﴾.

مفهوم اليقين وتجلياته

تعريف

اليقين لغة: ضد الشك، وهو الثبات والوضوح
اليقين اصطلاحا: هو العلم الثابت الراسخ في القلب رسوخا جازما لا يخالطه ظن ولا شك.

تجليات اليقين

  1.  التوكل على الله
  2. الرضا بقضاء الله وقدره.
  3. تعلق القلب بالله.
  4. المضي بعزم وثبات.

ما يجب معرفته

نستخلص أن الصبر هو تحمل العبد للشدائد والمحن بدون سخط ولا جزع وتتعد تجليات الصبر فهناك صبر على الطاعات والقيام بها وصبر عن المعاصي بالابتعاد عنها وصبر عند نزول الابتلاءات والامتحانات، أما اليقين فهو العلم الثابت الراسخ في القلب رسوخا جازما لا يخالطه ظن ولا شك، ومن مظاهره حسن التوكل على الله والرضا بقدره وتعلق القلب به والمضي في طريقه بكل عزم.

المحور الثاني: علاقة الصبر باليقين في الإيمان والعمل

لمواصلة هذا الملخص، قم بالتسجيل بالمجان في كيزاكو

النسخة المجانية لكيزاكو:
  • ملخصات الدروس غير محدودة
  • فيديو مجاني في كل درس
  • تمرين مصحح مجاني
  • اختبار تفاعلي
إنشاء حساب مجاني

Ma b9a walou lBAC : -30% sur les offres premium ! #NJIBOUHA